تغيير حجم الخط ع ع ع

تسعى شركة فيزا لإطلاق منصة جديدة تتيح للبنوك دمج أنواع مختلفة من القياسات الحيوية، مثل بصمات الأصابع والوجه والصوت وغيرها، فى الموافقة على تطبيقات بطاقات الائتمان والدفع، ويمكن للمستهلكين تجربة منصة فيزا الجديدة فى عدد من الاستخدامات.

فإن قدم شخص طلب للحصول على بطاقة ائتمان عبر هاتفه الذكى، يمكن لتطبيق البنك أن يطلب منه التقاط سيلفى، ومن ثم صورة من رخصة القيادة أو جواز السفر، لتقوم التكنولوجيا بمقارنة الصور ومعرفة مدى تشابه الوجه وكذلك التحقق من صحة رخصة القيادة، ويحدث كل هذا الأمر فى غضون ثوان.

ويمكن لهذه المنصة الجديدة التى يطلق عليها اسم Visa ID Intelligence،  السماح للعميل باستخدام معرف اللمس من أبل أو تقنية التعرف على بصمات الأصابع الأخرى، أو التقاط صورة شخصية أو تسجيل صوتهم، للتأكد من إتمامهم لأى عملية تجارية، بدلا من أن يقوم مركز الاتصال المصرفى بالاتصال بالعميل تلقائيا عندما يكون لديهم قلق بشأن معاملة ما.

وباستخدام  تسجيل الصوت، يكون للعميل نطق عبارة معينة، إذ قال توم جريسن، الرئيس التنفيذى لشركة “داون”، إحدى الشركات التى تشارك “فيزا” فى إطلاق المنصة: “سيكون العملاء  قادرين على اختيار التفضيل الخاصة بهم للمصادقة البيومترية سواء الصوت أو الوجه، أو بصمات الأصابع”.

وتعد البنوك مهتمة بشكل خاص بمجال القياسات الحيوية، باعتبارها واحدة من أهم تدبير الحماية من السرقة والغش، ففى حين أن تاريخ الميلاد، ورقم الضمان الاجتماعى أو الاسم الأخير يمكن بسهولة سرقتهم أو تقليدهم، فأى شخص يمكن أن يكون ضحية لتزوير الهوية، لكن من الصعب جدا الاحتيال من خلال محاكاة وجه الشخص أوبصمات أصابعه أو صوته.