تغيير حجم الخط ع ع ع

 

طالبت منظمة “صحفيون بلا قيود” بتوفير حماية للصحفيين في تونس، خاصة بعد أن اتهم رئيس البلاد، قيس سعيد، وسائل إعلام باستهداف “الاستفتاء الإلكتروني”.

وقالت المنظمة في بيان أصدرته، أمس الثلاثاء، إن “التعرض للصحفيين بعد اتهام رئيس البلاد، في كلمة له الإثنين، عدد من وسائل الإعلام باستهداف الاستفتاء الإلكتروني الذي دعا إليه بالكذب والتشويه لخدمة لوبيات المال التي تريد التنكيل بالشعب”.

ودعت المنظمة إلى “إبعاد السلطة الرابعة (الصحافة) عن كل التجاذبات والخلافات السياسية القائمة بين الفرقاء السياسيين”، مطالبة بـ”حماية العاملين في مجال الصحافة والإعلام خلال قيامهم بواجبهم المهني”.

وشددت “صحفيون بلا قيود” على رفضها لـ”كل محاولات تطويع الإعلام أو التحكم في خط تحرير المؤسسات الإعلامية”، مذكرة “كل الأطراف، بما فيها رئاسة الجمهورية، بضرورة احترام استقلالية الإعلام وعدم فرض الوصاية على القطاع”.

وفي محاولة للالتفاف على الإرادة الشعبية والمسار الدستوري، أعلن “سعيد” في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أنه سيتم إطلاق “استشارة إلكترونية” عبر منصة رقمية، حيث سيتم التطرق إلى مواضيع من بينها “النظامين السياسي والانتخابي” في البلاد.