تغيير حجم الخط ع ع ع

 

في فضيحة جديدة له، أعلن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، مقاطعته للولايات المتحدة ومسؤوليها، لكنه واصل عقد اجتماعات سرية مع المسؤولين الأمريكيين في رام الله، حسبما كشفت صحيفة تايمز أوف إسرائيل يوم الجمعة.

كما أمر عباس جميع المسؤولين الفلسطينيين بعدم لقاء الأمريكيين بعد إغلاق القنصلية الأمريكية في القدس المحتلة عام 2018.

قال مسؤول في السلطة الفلسطينية لتايمز أوف إسرائيل إن الاجتماعات مع المسؤولين الأمريكيين بدأت بعد وقت قصير من إعلان إدارة الرئيس جو بايدن أنها ستعيد فتح القنصلية الأمريكية في القدس.

قطعت السلطة الفلسطينية العلاقات مع إدارة ترامب، التي أغلقت القنصلية، معتبرة الإغلاق تراجعا في العلاقات مع الفلسطينيين.

خلال العدوان الإسرائيلي على غزة، أصيبت الولايات المتحدة بالإحباط بسبب عدم قدرتها على التعامل بسهولة مع الفلسطينيين.  لذلك، وفقًا لتايمز أوف إسرائيل، بعد أيام من الهجوم، زار وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكين المنطقة وأبلغ بنيامين نتنياهو وعباس بخطوة بايدن.

بالإضافة إلى ذلك، ذكرت التايمز أوف إسرائيل أن بلينكين أرسل رئيس البعثة السابق مايكل راتني إلى القدس للعمل كقائم بالأعمال في السفارة حتى وصول سفير متفرغ.

أفاد مسؤول مطلع أن راتني لديه علاقات طويلة الأمد مع كبار أعضاء السلطة الفلسطينية واستفاد من هذه العلاقات لحث عباس على إنهاء مقاطعته للسفارة الأمريكية ، حسبما كشف مسؤول مطلع على الأمر.

وقال مسؤولون أمريكيون وفلسطينيون إن عباس التقى بشكل خاص في رام الله مع راتني ورئيس وحدة الشؤون الفلسطينية جورج نول عدة مرات منذ مايو لمناقشة تعزيز العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة والفلسطينيين.