تغيير حجم الخط ع ع ع

 

قال الصحفي “مارتن شولوف” في مقال نشره بصحيفة ” الغارديان” أن الصحافية الفلسطينية المخضرمة “شيرين أبو عاقلة” كانت “صوت الأحداث في فلسطين”. 

فيما وصفت الصحيفة البريطانية مراسلة قناة الجزيرة، “شيرين أبو عاقلة”، التي اغتيلت على يد قوات الاحتلال، صباح اليوم الأربعاء، في جنين بالضفة الغربية، بأنها كانت “مراقبة مخضرمة للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني ومعروفة في كل أنحاء العالم العربي كصوت له صدى بالمنطقة”.

كما أشار الصحفي في المقال إلى أن “شيرين أبو عاقلة” غطت الأحداث، على مدى العقود الثلاثة الماضية، في كل منطقة ساخنة بالضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية، حيث تنقلت بين الطرفين ونقلت قصص الفلسطينيين والإسرائيليين من بيوتهم وميادين الحرب ومكاتب الزعماء.

وأضاف المقال أن “أبو عاقلة” ظهرت أول مرة على الشاشة عام 1997، وقد غطت الانتفاضة الثانية وحصار إسرائيل لجنين عام 2002 ووفاة ياسر عرفات وعددا كبيراً من المداهمات، وكذلك المحاولات الكثيرة الفاشلة لتحقيق سلام دائم.

وتابع المقال أن الصحفية بالجزيرة تحظى باحترام في كل المنطقة، حيث إنها تعتبر من أبرز المواهب لدى شبكة الجزيرة التي كانت تغطياتها تحظى بتمحيص ومصالح مكتسبة من طرفي النزاع.

من جانبها، قالت المتحدثة باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين “أونروا”، “تمارا الرفاعي” عن شيرين “كانت صوتاً ووجهاً للأحداث في المناطق الفلسطينية ولم يكن ممكناً متابعة الأحداث بدون سماع أو رؤية تقارير شيرين”.

يذكر أن قوات الاحتلال كانت قد أعدمت صباح اليوم الصحفية بالجزيرة “شيرين أبو عاقلة” ميدانياً بواسطة قناص اسرائيلي استهدفها مع مجموعة من الصحفيين.

 

اقرأ أيضاً : شهيد ثاني برصاص الاحتلال بعد الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة