تغيير حجم الخط ع ع ع

 

وفقًا لموظفين سابقين اتصلت بهم صحيفة “لاديرنيير أور”، فإن حقائق الاحتيال الخاصة بالاستحقاقات الاجتماعية لموظفي سفارة الإمارات العربية المتحدة، الواقعة في شارع فرانكلين روزفلت في بروكسل، مستمرة منذ عدة عقود.

لم يتم التصريح بعشرات العمال مطلقًا وتم دفع رواتبهم بشكل غير مصرّح (وبالتالي بدون حماية اجتماعية أو مساهمات تقاعدية) لعدة سنوات، وفقًا لما ذكرته صحيفة “لاديرنيير أور”، في نسختها من هذا الخميس، وتقول الصحيفة إن هذا الاحتيال قد ارتُكب منذ 40 سنة. 

ومن ثم يؤكد موظف سابق في السفارة أنه لم يتم التصريح بأي عمل حتى سنة 1994، “وبالتالي، لم يتم التصريح بكل من عمل بالسفارة (بين 1976 و1994) لدى المكتب الوطني للضمان الاجتماعي”، ويضيف قائلاً إنه “منذ سنة 1994، دفعت السفارة لبعض الموظفين الحد الأدنى للأجور، قبل أن تدفع لهم باقي أجورهم نقدًا بشكل غير مصرح. 

الاستعانة بخدمات مصادر خارجية

في مواجهة غضب العديد من الموظفين الذين قرروا الاحتجاج على هذه المدفوعات، قررت السفارة في يوليو، ثم في أكتوبر، تسريح عشرة موظفين من بين الثلاثين موظفا الذين يعملون بعقد، في الوقت نفسه، قررت السفارة سنة 2020 الاستعانة بمصادر خارجية من أجل القيام بجميع أعمالها الداخلية، باستثناء البعثات الدبلوماسية. 

ويوضح عمال سابقون أن السفارة حاولت حملهم على توقيع عقد جديد من خلال هذه الشركة الخارجية لمواصلة العمل في المنزل، وقد صرح أحد الموظفين السابقين في صحيفة “لاديرنيير أور”، أن الكثيرين رفضوا ذلك وتم فصلهم من العمل. 

كما يدعي المدعي العام لشؤون العمل في بروكسل أنه على علم بهذا لوضع، ويقول أنه “قد تم استئناف لجنة المساعي الحميدة [المختصة بمعالجة المشاكل بين الموظفين العاملين في البعثات الدبلوماسية وصاحب العمل]، ويجب التعامل مع هذا النوع من القضايا في إطار الامتثال الصارم للقواعد المنصوص عليها في القانون الدولي العام وخاصة اتفاقية فيينا التي تمت في 18 أبريل 1961 بشأن العلاقات الدبلوماسية “.  

حصانة دبلوماسية

المحامي الجنائي أنطوان تشومي، الذي تمت مقابلته في برنامج “توجور+ داكتو” على قناة بي إكس1 هو محامي أربعة موظفين سابقين في هذه السفارة. ويقول: “بعد إرسال الرسائل الأولى من الإشعار الرسمي إلى السفارة، تلقينا ردودًا سلبية من السفارة ولم يرغبوا في تصحيح هذا الوضع على المستوى القانوني”، وأكد المحامي أن السفارة حاولت الاستعانة بمصادر خارجية لخدمتها من خلال استئناف العمل مع موظفيها السابقين. 

وفي الواقع، تستخدم السفارة حصانتها الدبلوماسية، ولكن وفقًا للمحامي أنطوان تشومي، فقد تمت إدانة الإمارات العربية المتحدة في الماضي بخصوص موظف غير مصرح به. 

وفي المجموع، هناك مئات الآلاف من اليورو اليوم على المحك لهؤلاء الموظفين الذين تم خداعهم. 

 

■مقابلة مع المحامي أنطوان تشومي قام بها جيم موسكوفيتش في برنامج توجور+ داكتو 

 

ترجمة العدسة عن صحيفة بي إكس1 البلجيكية ـ للاطلاع على المقال الأصلي (اضغط هنا)