تغيير حجم الخط ع ع ع

جدد المبعوث الأمريكي للشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، التأكيد على أن شبه سيناء المصرية ليست جزءا من الخطة الأمريكية للسلام.

ومن المقرر أن تعلن واشنطن، عقب شهر رمضان الحالي، تفاصيل خطتها المعروفة إعلاميا باسم “صفقة القرن”، والتي يتردد بأنها تقوم على إجبار الفلسطينيين، بمساعدة دول عربية، على تقديم تنازلات مجحفة لصالح إسرائيل.  

‎وأعاد غرينبلات، نشر تغريدة سابقة له على حسابه بـ”تويتر”، وعلق قائلا: “الغريب أني ما زلت أسمع تقارير عن ذلك، لا تزال تغريدتي الأصلية باقية”.

وقال غرينبلات، في تغريدته الأصلية: “التقارير بشأن خطتنا أننا سنقدم جزءا من سيناء إلى غزة. خاطئة! من فضلك لا تصدق كل ما تقرأ”.

ونشرت صحيفة “إسرائيل اليوم”، المقربة من السلطات الإسرائيلية، الثلاثاء، نص وثيقة قالت إنها متداولة في وزارة الخارجية الإسرائيلية حول عناصر الخطة الأمريكية للتسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وجاء في البند الرابع من الوثيقة أن “مصر ستقوم بتأجير أراض جديدة لفلسطين بغرض إنشاء مطار ومصانع وتجارة وزراعة، دون السماح بالسكن فيها، وسيتم تحديد حجم المناطق والسعر بين الطرفين، من خلال وساطة الدول الداعمة”.