تغيير حجم الخط ع ع ع

 

بصورة مفاجئة، وبعد أشهر من المماطلة، نُشرت هذا الأسبوع حسابين عامين على إنستغرام صورة للأميرة لطيفة -ابنة حاكم دبي، زعم الحسابين أنها حديثة، في إشارة على ما يبدو إلى أن الأميرة بخير ولا داعي للقلق.

 

على مدار الأشهر القليلة الماضية، تصاعدت مخاوف حول مصير الأميرة لطيفة ابنة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والتي لم يُرَ أو يسمع عنها شيء منذ فترة طويلة، بعد اتهامات لوالدها بخطفها واحتجازها وتعذيبها.

 

في منتصف فبراير/شباط، بثت بي بي سي بانوراما مقطع فيديو “مسرب” ظهرت فيه الأميرة ووجهت استغاثتها للعالم لإنقاذها حيث قالت فيها إنها محتجزة كرهينة في فيلا تحولت إلى “سجن” وتخشى على حياتها.

 

من جانبها، وبعد نشر الصورة الحديثة على انستغرام، قالت “بي بي سي” إنها غير قادرة التحقق من الصورة ولا وقتها خاصة وأنه ولم يتم تقديم مزيد من المعلومات.

 

لكن صديقة لطيفة أكدت أن الأميرة هي التي تظهر في الصورة.

 

في تعليق على الصورة، قالت “بي بي سي” إن ظهور الصورة في هذا التوقيت ليس عشوائياً أو بمحض الصدفة، لكنه مرتبط بتطورات أخرى غير معلنة.

 

وفي بيان، قال ديفيد هاي، الشريك المؤسس لمجموعة حملة “الحرية للطيفة”: نؤكد أن هناك تطورات مهمة وإيجابية محتملة في الحملة، لكن لن نقدم تعليقات أكثر هذه المرحلة”، مضيفاً أن “بيان آخر سيصدر في الوقت المناسب” لإيضاح الأمور.

 

لم ترد سفارة الإمارات العربية المتحدة في لندن على طلب بي بي سي للتعليق، كذلك رفضت الأمم المتحدة التعليق على الصورة، لكنها قالت لبي بي سي إنها تنتظر “دليلًا مقنعًا على أن الأميرة لطيفة لا تزال على قيد الحياة”، وهو شيء قالت الإمارات إنها ستقدمه.

 

ماذا ظهر في الصورة؟

 

تظهر الصورة الأميرة لطيفة في مراكز التسوق بدبي، تحديداً في مجمع “الإمارات”، وهي جالسة مع امرأتين أخريين تعرفهما الأميرة من قبل، بحسب ما أكد أصدقاء لطيفة لبي بي سي والذين تعرفوا على المرأتين أيضاً.

 

الصورة تم رفعها على موقع “انستغرام” لكن دون كتابة أي تفاصيل حول وقت وتاريخ أو مناسبة التقاط الصورة، كذلك لم يتم الإشارة إلى الموقع، لكن ومن خلال الخلفية يتضح أن مكان الصورة هو أمام السينما والتي كانت تعلن عن فيلم Demon Slayer: Mugen Train، الذي صدر في الإمارات العربية المتحدة في 13 مايو/أيار 2021.

 

ونشرت الصورة على موقع انستجرام يوم الخميس من هذا الأسبوع على حسابات المرأتين الأخريات في الصورة، وأرفقت إحداهما تعليقاً على الصورة قائلة “أمسية جميلة في مجمع الإمارات مع الأصدقاء”.

 

ولم ترد أي من المرأتين على طلب بي بي سي للتعليق على حالة لطيفة أو معلومات حول وقت التقاط الصورة، كما لم تعلق الحكومة على الأمر، في حين اكتفت عائلتها في فبراير/شباط الماضي بالقول إنها بخير وتتلقى الرعاية في المنزل، مضيفين “إنها مستمرة في التحسن ونأمل أن تعود إلى الحياة العامة في الوقت المناسب”.

 

من جانبه، قال كينيث روث من منظمة هيومن رايتس ووتش لبي بي سي: “بافتراض أن الصورة حقيقية، فإنها تُعد دليلاً على أن الأميرة على قيد الحياة فقط، لكن هذا ليس كل شيء، لم تظهر أدلة تتعلق بظروف احتجازها أو حريتها”.

 

 

 

ماذا حدث مع لطيفة؟

 

حاولت لطيفة، وهي واحدة من بين 25 ابن وابنة للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الفرار من دبي في فبراير/شباط 2018، وفي مقطع فيديو تم تسجيله قبل وقت قصير من مغادرتها، أوضحت أن حياتها كانت مقيدة بشدة، وقالت “لم أغادر البلاد منذ عام 2000… لقد طلبت الكثير من أجل السفر والدراسة والقيام بأي شيء عادي… لم يسمحوا لي بذلك”.

 

لكن الهروب حدث بشكل خاطئ: بعد ثمانية أيام من رحلة بحرية جريئة عبر المحيط الهندي، تم القبض عليها وعلى من معها من قبل الكوماندوز الذين أعادوا لطيفة بالقوة إلى دبي بأوامر من والدها، الذي علق على الأمر لاحقاً قائلاً إنه يعتبر ما حدث “مهمة إنقاذ”.

 

وبعد سنوات من الاختفاء، بثت بي بي سي بانوراما في فبراير/شباط 2021، مقاطع فيديو سجلتها الأميرة لطيفة سرا وأرسلتها لأصدقائها في الخارج، تصف فيها ظروف القبض عليها وسجنها بعد عودتها إلى دبي.

 

قالت في ذلك الفيديو إنها محتجزة بمفردها دون الحصول على مساعدة طبية أو قانونية في فيلا ذات نوافذ وأبواب مغلقة، تحت حراسة الشرطة في الداخل والخارج.

 

للاطلاع على النص الأصلي من المصدر اضغط هنا