تغيير حجم الخط ع ع ع

وجه المتحدث باسم الحكومة الإيرانية “علي ربيعي”، الأربعاء، شكره إلى الحرس الثوري بعد ساعات من هجمات صاروخية شنها على قواعد وأهداف أمريكية في العراق، ليل الثلاثاء-الأربعاء، ردا على مقتل “قاسم سليماني” قائد فيلق القدس، مؤكدًا أن بلاده لا تسعى للحرب لكنها سترد ردا ساحقا على أي عدوان.

وغرد “ربيعي”، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “نشكر الحرس الثوري على العملية الناجحة.. لم نرغب قط في الحرب لكن أي عدوان سيُواجه برد ساحق”.

ونفذ الحرس الثوري الإيراني، مساء الثلاثاء، هجوماً صاروخياً على قاعدة “عين الأسد”، غربي العراق، وقاعدة أخرى في أربيل وأهدافا أخرى، والاثنتين تضمان قوات أمريكية.

وبعد الاستهداف، قال الحرس الثوري الإيراني إن أي إجراءات تتخذها الولايات المتحدة للرد على الهجمات التي شنتها طهران على أهداف أمريكية في العراق سيقابله رد جديد، حسب ما أورد التلفزيون الإيراني الرسمي، يشمل دولا في المنطقة، مثل الإمارات ودولة الاحتلال الإسرائيلي.

وأفادت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون”، الأربعاء، بوقوع خسائر مادية محدودة جراء الهجمات الصاروخية الإيرانية على قواعد تابعة للولايات المتحدة بالعراق، فيما أكد مسؤول أمريكي أن معظم الصواريخ الإيرانية لم تصب أهدافها.

وفيما زعم التليفزيون الإيراني أن الهجمات أسقطت 80 قتيلا بين العسكريين الأمريكيين، قال الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”، في وقت سابق، أن “جميع الأمور على ما يرام”، في إشارة لعدم حدوث خسائر بشرية أمريكية.