تغيير حجم الخط ع ع ع

قال وزير الخارجية الإيراني “محمد جواد ظريف”، إن طهران ستنسحب من معاهدة الحد من انتشار السلاح النووي، في حال أحالت الدول الأوروبية ملف الاتفاق النووي الإيراني إلى مجلس الأمن الدولي.

حسب كلمة ألقاها “ظريف” أمام البرلمان الإيراني، الإثنين، ونقلتها وكالة الأنباء الرسمية.

وأضاف “ظريف”: “إذا واصلت أوروبا سلوكها غير العادل وأحالت ملف الاتفاق النووي إلى مجلس الأمن الدولي، فستنسحب طهران من معاهدة الحد من انتشار السلاح النووي”.

وأكد ظريف أن الرئيس الإيراني “حسن روحاني”، أبلغ الدول الأوروبية بأن انسحاب طهران من المعاهدة خيار مطروح في حال إحالة الملف إلى مجلس الأمن الدولي”.

في الوقت ذاته، أكد “ظريف” استعداد طهران للعودة عن تقليص التزاماتها النووية، في حال نفذ الطرف الأوروبي تعهداته.

وتأتي تصريحات “ظريف” ردا على إعلان فرنسا وبريطانيا وألمانيا عن تفعيل آلية فض النزاع في الاتفاق النووي الإيراني، التي تنص على إزالة انتهاكات الاتفاق خلال 65 يوما منذ تفعيلها، وفي حال عدم إزالتها، تقضي الآلية بنقل الملف إلى مجلس الأمن الدولي للنظر في إعادة فرض العقوبات الدولية التي تم رفعها ضمن الصفقة بين السداسية الدولية وطهران.

وأعلنت إيران تقليص التزامها بالاتفاق النووي الموقع في 2015، مع والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين، بعد انسحاب واشنطن بشكل أحادي منه عام 2018، وتشديدها العقوبات على طهران، ما دفع الأخيرة إلى التخلي عن التزاماتها والشروع في تخصيب اليورانيوم مجددا.