تغيير حجم الخط ع ع ع

كشف وزير الخارجية الإيراني “محمد جواد ظريف”، عن أن طهران لا تسعى للتصعيد أو الحرب، لكنها ستدافع عن نفسها ضد أي عدوان.

وفق تغريدة له، عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، الأربعاء، وذلك في أول تعليق له على القصف الصاروخي الإيراني، على قاعدتين جويتين، تستخدمهما القوات الأمريكية وقوات التحالف، في العراق.

وأكد “ظريف”، أنّ “إيران اتخذت وخلصت إلى تدابير متناسبة في الدفاع عن النفس، بموجب المادة 51 من قاعدة استهداف ميثاق الأمم المتحدة التي بدأ منها الهجوم المسلح الجبان ضد مواطنينا وكبار المسؤولين”.

وأعلن الحرس الثوري الإيراني، في الساعات الأولى من صباح الأربعاء، عن استهداف قاعدة “عين الأسد”، التي تضم جنودا أمريكيين في محافظة الأنبار العراقية، بعشرات الصواريخ أرض أرض، وفق ما نقل التلفزيون الإيراني الرسمي. في المقابل، قال “البنتاجون”، إن الهجوم الصاروخي استهدف قاعدتي “عين الأسد” و”أربيل”.

وحسب التلفزيون الإيراني، فإن الهجوم نفذ انتقاما لاغتيال قائد فيلق القدس “قاسم سليماني”، في غارة أمريكية، قرب مطار بغداد، الجمعة الماضي.

وعقد البيت الأبيض، مشاورات مع مجلس الأمن القومي لبحث التطورات، في اجتماع حضره الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”، بوزيري الدفاع والخارجية ورئيس هيئة الأركان.

يشار إلى أن الهجوم الصاروخي الإيراني، يأتي بعد نحو 24 ساعة فقط، من ورود أنباء عن انسحاب القوات الأمريكية من العراق، ثم نفيه من قبل البنتاجون، كما سحب عدد من أعضاء التحالف الدولي جنودهم من العراق تخوفا من وقوع هجمات من قبل إيران أو حلفائها في المنطقة.