fbpx
Loading

عضو هيئة كبار العلماء في مصر: النبي حذرنا من الأتراك والخلافة العثمانية قضت على المسلمين

بواسطة: | 2019-10-12T18:09:47+02:00 السبت - 12 أكتوبر 2019 - 6:09 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

اتهم عضو هيئة كبار العلماء في مصر “محمود مهنى” الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” بأنه عميل غربي يعمل ضد الإسلام والمسلمين، مذكرا بما قال إنه حديث عن الرسول “محمد” صلى الله عليه وسلم قال فيه “اتركوا الأتراك ما تركوكم”.

وفي تصريحات صحفية، حذر “مهنى”، من الاستماع لما يروجه “أردوغان”، مدعيا أن أغراض الرئيس التركي “خبيثة؛ فهو كجماعة الإخوان يستخدم الدين مطية لتحقيق أهدافه”.

وانتقد الأستاذ بكلية أصول الدين والدعوة بجامعة الأزهر ما أسماه “التوظيف السياسي للمنابر، التي يستغلها نظام أردوغان في العدوان على سوريا؛ حيث وجه النظام التركي المنابر للدعاء لحملتهم في شرق سوريا”.

وأضاف: “التوظيف السياسي للدين وسيلة الجماعات الإرهابية التي تلقب نفسها بالإسلامية، وكذلك الأنظمة الإرهابية كالنظام التركي، فهم لا يخدمون الإسلام بل يشوهون الصورة العامة، وهم سبب بلاء الإسلاموفوبيا”، على حد مزاعمه

وتابع “مهنى”: “حذرنا النبي من الأتراك، فقال في حديث كريم: اتركوا الأتراك ما تركوكم”.

وادعى أن “الأتراك أداة في يد دول لتفتيت العرب والمسلمين كما تفعل إيران؛ فهم أدوات تحركها المصالح الدولية”.

واستطرد: “العثماني أردوغان يسعي لإعادة الخلافة العثمانية مرة أخرى التي قضت على الدول الإسلامية، ولم تخدم مصالح الإسلام والمسلمين، ونحن لن نقبل بعودتها مرة أخرى، وهم أناس حذرنا النبي منهم”، وفق زعمه.

يشار إلى أن هذا حديث “اتركوا الأتراك ما تركوكم” مختلف عليه بين العلماء، إلا أنهم اتفقوا على أن “اللفظ” ليس المقصود بهم أهل تركيا في الوقت الراهن.

وتعارض مصر العملية العسكرية التي بدأتها تركيا، شمال شرقي سوريا، قبل أيام؛ حيث أدانها الرئيس “عبدالفتاح السيسي”.

يذكر أن “أردوغان”، قال في تصريحات صحفية، إن “السلطات المصرية لا يحق لها أن تتحدث عنا وهي من قتلت الديمقراطية في بلادها، ليس للسيسي أي تأثير على سياستنا، ونحن انطلقنا في العملية من أجل الشعب السوري”.


اترك تعليق