تغيير حجم الخط ع ع ع

 

أعلنت أسرة الناشط المصري المعتقل “علاء عبدالفتاح” حصوله على جواز السفر البريطاني، عن طريق والدته “ليلى سويف”، والتي ولدت في لندن، في خطوة لجأت إليها الأسرة لتيسير قضيته ومحاولة التعجيل بوقف الانتهاكات التي يتعرض لها داخل محبسه أو الإفراج عنه.

وقالت أسرة “عبدالفتاح”، في بيان لها، إنه حصل على الجنسية البريطانية من خلال والدته أستاذة الرياضيات بجامعة القاهرة التي ولدت في لندن.

وأضافت الأسرة أنها سعت إلى حصول “عبدالفتاح” على جواز سفر بريطاني كوسيلة للخروج من “محنته المستحيلة”.

ودعت الأسرة إلى التحقيق في انتهاكات حقوقية بحق “علاء” منذ إلقاء القبض عليه في سبتمبر/أيلول 2019.

وطلبت أيضا أن يسمح له بالتواصل مع محاميي العائلة في المملكة المتحدة وأن يسمح بزيارات قنصلية في السجن.

ونشرت “منى سيف“، شقيقة “علاء” عبر صفحتها على “فيسبوك” بيانا آخر من أسرته طلبت فيه مطلبين؛ الأول كونه مواطنا مصريا، بانتداب قاض للتحقيق في كافة الشكاوى والبلاغات المتعلقة بكافة الانتهاكات التي تعرض لها شقيقها منذ اعتقاله في 2019.

أما المطلب الثاني، فيتعلق بكونه بات مواطنا بريطانيا، ويتمثل في “السماح بزيارة له من القنصلية البريطانية في محبسه للتداول في المسارات القانونية المتاحة أمامه وتمكينه من التنسيق مع محامين الأسرة بانجلترا لاتخاذ الإجراءات القانونية الممكنة أمام القضاء البريطاني الخاصة، ليس فقط بما تعرض له من انتهاكات، بل كافة الجرائم ضد الانسانية التي شهدها على مدار حبسه”، على حد قولها.

بينما قال “دانيال فرنر”، أحد محاميي الأسرة، “هذا مواطن بريطاني محتجز بشكل غير قانوني في ظروف مروعة بالأساس لممارسته حقوقه الأساسية في التعبير والتجمع السلمي”.

وكان عدد من النشطاء أجبر على التخلي عن الجنسية المصرية في السنوات الأخيرة كشرط لإطلاق سراحهم، وهي مناورة قانونية تسمح للسلطات بترحيل الأجانب التي تتهمهم بارتكاب جرائم.

 

اقرأ أيضًا:رفضًا للتنكيل به.. علاء عبدالفتاح يبدأ إضرابًا عن الطعام في السجون المصرية