تغيير حجم الخط ع ع ع

 

تظاهر عدد من السودانيين، أمس الأربعاء، في مدن مختلفة بالبلاد، للتنديد بتردي الوضع الاقتصادي، والاحتجاج على غلاء الأسعار.

كما خرج طلاب مدارس في عطبرة شمالي البلاد في مظاهرات وسط المدينة، ورددوا هتافات ضد العسكر.

من جانبها، أفادت لجنة مقاومة الدمازين مركز ولاية النيل الأزرق جنوب شرق السودان، أن “طلاب وطالبات مدارس مدينتي الدمازين والروصيرص بالولاية، خرجوا في مواكب سلمية احتجاجاً على غلاء الأسعار، ورفض الانقلاب”.

بدوره، أفاد حزب “البعث” أحد وقوى “إعلان الحرية والتغيير”، عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، أن “المظاهرات تواصلت لليوم الثالث على التوالي بمدينة الدمازين والروصيرص احتجاجاً على تردي الأوضاع وارتفاع أسعار السلع والمواصلات”.

كما ذكرت لجان المقاومة في مدينة كوستي، جنوب البلاد، أن “مئات المحتجين أغلقوا الطريق القومي الرابط بين كوستي ومدينة الأبيض”.

وتابعت”أن المحتجين رفعوا الأعلام الوطنية، ورددوا شعارات تنادي بمدنية الدولة”.ويشهد السودان ارتفاع غير مسبوق في أسعار الخبز والوقود خلال اليومين الماضيين، عقب إجراءات اتخذتها الحكومة، في 7 آذار/ كارس الجاري، بتحرير كامل لسعر صرف الجنيه مقابل الدولار، حيث وصل سعر الجنيه في البنوك إلى 600 جنيه للدولار الواحد، مقابل 445 جنيها قبيل هذه الإجراءات.

يشار إلى أن يوما الاثنين والثلاثاء، شهدت الخرطوم وعدة مدن سودانية مظاهرات، مطالبة بالحكم المدني، وإطلاق سراح المعتقلين، أصيب خلالها متظاهرون، بحسب ما وقع تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي.

ومنذ 25 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، يشهد السودان احتجاجات تطالب بـ”حكم مدني ديمقراطي كامل”.

ويرفض المحتجون إجراءات استثنائية اتخذها قائد الجيش، “عبد الفتاح البرهان”، أبرزها فرض حالة الطوارئ، وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين، وهو ما تعتبره قوى سياسية وشعبية “انقلابا عسكريا”.