تغيير حجم الخط ع ع ع

يستعد الفلسطينيون في قطاع غزة المحاصر، للمشاركة في فعاليات الجمعة الثامنة والأربعين من مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار، والتي تحمل اسم “الوفاء لشهداء مجزرة الحرم الإبراهيمي”.
ودعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار في بيان صحفي، الجماهير للمشاركة في فعاليات الجمعة الثامنة والأربعين؛ وفاء لشهداء مجزرة الحرم الإبراهيمي.
وشددت الهيئة على وحدة الجغرافيا والدم والجسد الفلسطيني في مواجهة مؤامرة شطب الثوابت، موضحة أن “القدس والعودة والأرض ثوابت لا يمكن التنازل أو التفريط بها، فهي تعني لنا البقاء أو الفناء”.
وقال القيادي في حركة حماس حسام بدران “ان هذه الجمعة ستكون مميزة وفارقة من مسيرات العودة في غزة والنفير في القدس والضفة وجماهير أمتنا معنا باب الرحمة إلنا”.
وأضاف في تغريدة على تويتر” القدس كلها ككل فلسطين حق حصري لنا .لن نفرط او نبيع ولن نهادن أو نساوم.. صوت الشعب أعلى وأكبر من كل كلام الساسة والقادة “.
ويشارك الفلسطينيون منذ الـ 30 من مارس الماضي، في مسيرات سلمية، قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948 وكسر الحصار عن غزة.
ويقمع جيش الاحتلال تلك المسيرات السلمية بعنف، حيث يطلق النار وقنابل الغاز السام والمُدمع على المتظاهرين بكثافة. ما أدى لاستشهاد 262 مواطنًا؛ بينهم 11 شهيدا احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزارة الصحة الفلسطينية، في حين أصيب 27 ألفًا آخرين، بينهم 500 في حالة الخطر الشديد.