تسبب احتفاء تطبيق “واتساب” بما يعرف بـ”شهر الفخر”، الذي يعد مناسبة لدعم الشواذ جنسيًا غضبًا في دول خليجية وعربية.

فيما دشن ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي وسمًا بعنوان مقاطعة واتساب، دعوا فيه إلى هجرة جماعية من التطبيق، واقترحوا عددًا من البدائل.

جدير بالذكر أن الناشطين اعتبروا أن إعلان دعم “واتساب” للشواذ يأتي في سياق محاولات فرض أجندات غربية على تطبيق يستخدمه الملايين من ثقافات مختلفة، دون اعتبار لخصوصية كل ثقافة أو الأديان التي ترفض الشذوذ الجنسي.

يشار إلى أنه في يونيو من كل عام، ينشط الشواذ المثليون في العالم للإعلان عن أنفسهم واستجلاب الدّعم لما أصبح مجتمعًا خاصًّا بهم، يعرف بـ “مجتمع LGBT”، وهو الشهر الذي يشهد حملات غربية للتضامن معهم.

من جانبهم، أعلن مؤثرون، عبر الوسم، عن انطلاق حملة شعبية لمقاطعة “واتساب”، ناصحين المتابعين ببعض التطبيقات البديلة، مثل Beem، وهو تطبيق سعودي جديد، وsignal وهو تطبيق استحوذ عليه الملياردير الأمريكي صاحب منصة “تويتر”، إيلون ماسك.

فيما قال أحد المستخدمين إن الدول العربية تشكل سوقًا هامًا يستحيل الاستغناء عنه لدى كبرى الشركات، مع نصف مليار نسمة من البشر، مطالبا بالتوحد لمقاطعة “واتساب”، بعد دعمه للشواذ.

اقرأ أيضًا : بعد انتقادهم “إيلون ماسك”.. تويتر يغلق حسابات صحفيين بارزين