تغيير حجم الخط ع ع ع

في أحدث الفتاوى التافهة بالمملكة العربية السعودية، أفتى عضو هيئة كبار العلماء في السعودية “عبدالله المنيع” أنه لا يمكن القول إن خروج المرأة بعباءة ملونة أمر لا يجوز أو محرم.

وفي رد له على سؤال عبر قناة “الرسالة”، قال المنيع: “الأصل في ذلك الستر، أن تستر نفسها بجميع ما يتعلق بجسدها، لأن المرأة كل جسدها عورة وينبغي لها في الواقع تغطي سائر جسدها، إذا غطته بعباءة حمراء أو بسمراء أو أي لون من الألوان فلا يقال إن هذا لا يجوز ومحرم، لا”.

وتأتي هذه الخطوات، في إطار خطط طموحة لولي العهد الأمير “محمد بن سلمان”، لإحداث انفتاح داخل المجتمع، عن طريق السماح بوسائل ترفيه كانت محظورة من قبل، بينما يعتبر البعض التغيرات الاجتماعية صادمة للمجتمع المعروف بتحفظه، ورآها آخرون تطويرا لمجتمع يعاني من القيود الاجتماعية المفروضة على المرأة.

وتابع قائلا: “بل يقال هذا خلاف المعتاد وقد يكون فيه شيء من لفت النظر إليها، وحينما يكون هناك لفت نظر إليها قد يكون مما يلفت النظر ممن في قلبه مرض فيؤذيها بأي شيء بمعنى أنها أوجدت ما يلفت النظر إليها”.

وأضاف: “أما مسألة تحريم العباءة أو إيجاد لون معين لها فلا يظهر لي في ذلك أي توجيه إنما التوجيه هو أن المرأة، والإنسان على وجه العموم المرأة أو الرجل يراعي الأحوال العامة بين الناس والعادات ويبعد نفسه عن أن يكون محل إما تندر أو محل لفت نظر أو نحو ذلك”.

وظلت المملكة ذات التقاليد شديدة المحافظة منغلقة نسبيا لعقود، لكنها خففت في الأعوام الأخيرة الأعراف الاجتماعية الصارمة، مثل الفصل بين الرجال والنساء في الأماكن العامة، وإلزام النساء بارتداء العباءة التي تغطي الجسد بالكامل.