تغيير حجم الخط ع ع ع

وضعت مؤسسة “فريدوم هاوس” الأمريكية للحريات في العالم، مصر، في المرتبة 126 من جملة 195 دولة، بالحريات العامة، جاء ذلك في تقرير المنظمة عن عام 2018.
وقالت “التقرير”، إن قائد الانقلاب “عبدالفتاح السيسي”، استمر في حكم مصر بـ”طريقة استبدادية”، لافتا إلى أن المعارضة التي تواجه النظام بشكل جدي “لا وجود لها”.
وانخفض معدل الحريات المدنية في مصر في التقرير من (5) في آخر التقارير، إلى (6) في التقرير الحالي (1= الأكثر حرية، 7= الأقل حرية)، بسبب الموافقة على قانون مقيد للمنظمات الأهلية، والحملة على نشاطات النقابات والاتحادات غير المعترف بها من قبل الحكومة، وكذلك كان معدل الحريات السياسية، ومعدل الحريات الصحفية.
وبلغ المعدل العام للحريات في مصر (6) ما يعني أنها (غير حرة).
ومنذ الانقلاب العسكري في 3 يوليو 2013، تنفذ السلطات المصرية، حملات اعتقال طالت آلاف المعارضين من إسلاميين وحقوقيين وغيرهم، وشملت حتى بعض الموالين للنظام.
واستعرض التقرير أهم الأحداث التي جرت في مصر 2017، مثل إعلان حالة الطوارئ أواخر ذلك العام عقب تفجير كنيستين في طنطا والإسكندرية، ومقتل أكثر من ثلاثمئة شخص في هجوم على مسجد بسيناء، وإقرار البرلمان ترسيما مثيرا للجدل للحدود البحرية تم بموجبه نقل جزيرتي تيران وصنافير للسعودية رغم أن القضية كانت أمام القضاء.
بالإضافة إلى بدء السلطات -منذ منتصف 2017- تخويف واعتقال ومحاكمة المنافسين المحتملين للسيسي في الانتخابات الرئاسية في مارس العام الماضي، وعلق التقرير بأن ما جرى لمنافسي السيسي يشير إلى عزم النظام القضاء على أي فرصة للتغيير السلمي للسلطة في البلاد.