حذرت فصائل فلسطينية، إسرائيل من أن المساس بـ”قيادة المقاومة” سيواجه برد “قوي وحازم”؛ في أعقاب تهديد رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو باغتيال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” صالح العاروري.

وتوعد نتنياهو خلال الاجتماع الأسبوعي للحكومة الإسرائيلية، قادة حركة حماس بدفع “الثمن كاملا”، معتبرا أن إسرائيل تواجه “موجة من الإرهاب من الداخل والخارج”.

وقال نتنياهو: “إن العاروري يعرف جيدا سبب اختبائه هو وأصدقاؤه.. في حماس يدركون جيدا أننا سنقاتل بكل الوسائل ضد محاولاتهم لخلق الإرهاب ضدنا في الضفة الغربية وغزة وفي أي مكان آخر”.

وتعليقا على ذلك، قالت “حماس” في بيان: “على العدو الصهيوني المرتبك بفعل ضربات المقاومة أن يعي أن أي مساس بقيادة المقاومة سيواجَه بقوة وحزم”.

واعتبرت أن “تهديدات نتنياهو باغتيال العاروري وقادة المقاومة هي تهديدات جوفاء لم ولن تنجح في إضعاف المقاومة”.

بدورها، حذرت حركة “الجهاد الإسلامي”، إسرائيل من “اغتيال قادة المقاومة”.

وقال المتحدث باسم الحركة مصعب البريم: “المقاومة تتعامل بجديّة مع تهديدات الاحتلال، وأي معركة قادمة ستشهد تطورا ستردع الاحتلال”.

بينما قالت “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين”: “ما يردع هذا العدو المجرم عن أيّ جريمةٍ بما في ذلك استهداف قادة المقاومة، هو المزيد من المقاومة”.

وأضافت أن “قوى المقاومة تنظر لكل اعتداءٍ من قبل العدو على شعبنا باعتباره موضع للرد ولحسابٍ طويلٍ سيدفع العدو ثمنه عاجلا أو آجلا”.

وردا على تهديدات نتنياهو له، نشر العاروري صورة له بالبزة العسكرية من مكان إقامته في لبنان.

وظهر العاروري وهو يتكلم بالهاتف من على مكتبه وأمامه سلاحا.

ويعد هذا هو أول ظهور للعاروري باللباس والعتاد العسكري واعتبرته وسائل إعلام فلسطينية تحديا لحكومة الاحتلال الإسرائيلي.

 

اقرأ أيضا: إصابة 5 فلسطينيين برصاص الاحتلال في مدينة طولكرم