تغيير حجم الخط ع ع ع

 

هدد الأمين العام لحركة “الجهاد الإسلامي” الفلسطينية زياد النخالة، السبت، أن حركته ستقصف تل أبيب، إذا حاولت دولة الاحتلال اغتيال أي قادة أو مقاتلين تابعين للحركة.

وقال النخالة، خلال كلمة مسجلة، على هامش مهرجان نظمته “الجهاد” بمدينة غزة، إن “أي عملية اغتيال، تستهدف مقاتلينا أو قادتنا، في أي مكان، وفي أي زمان، سنرد عليها في نفس الوقـت، بقصف تل أبيب”.

وأضاف أن “الجهاد الإسلامي ملتزمة بمقاومة الكيان الصهيوني، ولن تتوقف عن قتاله حتى يرحل عن أرض فلسطين، مهما كانت التضحيات”.

كما أكد أن الحركة “تتابع عن كثب سلوك العدو في الميدان، ومدى التزامه بوقف إطلاق النار، وسلوكه تجاه القدس وحي الشيخ جراح”، وأن “المقاومة كانت وما زالت ملتزمة بحماية شعبنا الفلسطيني ومقدساته”.

وتسببت ممارسات الاحتلال الإسرائيلي الاستيطانية المتعجرفة في المسجد الأقصى والشيخ جراح إلى تصعيد أعمال المقاومة المشروعة للفلسطينيين دفاعًا عن إخوانهم ومقدساتهم وأراضيهم المحتلة، وهو ما كان سببًا في اندلاع جولة جديدة من العدوان على قطاع غزة، انتهت فجر 21 مايو/أيار الجاري، بانتصار المقاومة.