تغيير حجم الخط ع ع ع

دعا وزير شؤون القدس الفلسطيني، فادي الحدمي، أمس، المجتمع الدولي إلى “التدخل الفوري” في قضية الشيخ جراح التي تشهد إجلاء الفلسطينيين قسراً من منازلهم لإفساح المجال للمستوطنين غير الشرعيين.

وحذر الحدمي في بيان من أن الحكومة الإسرائيلية تصف القضية بـ “نزاع عقاري”، مشيرا إلى أن ما يحدث في الشيخ جراح “قضية سياسية بامتياز”.

وقال الحدمي: “تبدأ المحكمة الإسرائيلية غدًا النظر في منح المحكمة المركزية الإسرائيلية الضوء الأخضر لطرد عائلات الكرد والقاسم والجاوني وسكافي بعد أن أرجأت قرار إخلاء عائلات:  دجاني وحماد والداودي قبل أيام”.

وقال الحدمي إن”محاولات الحكومة الإسرائيلية وصف القضية بأنها صراع قضائي على العقارات لن تخدع أحداً. والعالم كله يعرف أن ما يحدث  هي محاولة لاستبدال أصحاب الأرض الأصليين بالمستوطنين”.

وقال: “نحن لا نثق في النظام القضائي الإسرائيلي، ونعلم من التجربة على مدى عقود أن هذه المحاكم ليست سوى أداة تنفيذية تعمل لصالح الحكومة الإسرائيلية والمستوطنين”، داعيا المجتمع الدولي إلى “إظهار الحسم في  رفض مخططات التهجير “.

ومن المقرر أن تعلن محكمة القدس المركزية اليوم ، مصير العائلات الفلسطينية الأربع من عائلة الشيخ جراح المقدسية.

العائلات الأربع هي جزء من مجموعة تضم أكثر من 500 فلسطيني.  تضم 28 عائلة تواجه الطرد القسري من الحي.