fbpx
Loading

في مبادرة هي الأولى من نوعها.. معارضون سعوديون يطلقون حركة «مواطنون بلا قيود»

بواسطة: | 2017-09-30T20:16:00+02:00 السبت - 30 سبتمبر 2017 - 8:16 م|
تغيير حجم الخط ع ع ع

أطلق عدد من النشطاء السعوديين، المجتمعين في مدينة دبلن الأيرلندية، حركة “مواطنون بلا قيود” المعارضة للنظام السعودي، وذلك في أول محاولة من نوعها لتشكيل معارضة منظمة تطالب بالإصلاح، وفق منظمي المؤتمر.

وقال المعارض السعودي عبد العزيز المؤيد، خلال اللقاء، وفق ما أوردته قناة “الجزيرة”، إنّه من حق المواطن السعودي أن يسأل عن أسباب وخلفيات موجة الاعتقالات الواسعة التي شملت شخصيات سعودية بارزة. وأضاف “إننا نحن السعوديين نقول كفى، ونحن لا نستطيع تحمّل مزيد من الضغط”.

كما أشار المؤيد إلى أنّ من حق المواطن السعودي أن يفكّر، وأن يسأل ماذا يحدث في الوطن بعد اعتقال عدد من الشخصيات، منها الشيخ سلمان العودة، والأستاذ عصام الزامل، وحسن فرحان المالكي، بالإضافة إلى “سجناء الصمت”.

وتابع أنّه “ليس من حق الحكومة السعودية أن تفرض علينا هذا الضغط وتلومنا إن كانت لدينا ردة فعل”، مشدداً على أنه “من حقنا أن نشعر بالأمان في وطننا”.

وخاطب المؤيد، ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، قائلاً “إنّه ليس من حقك أن تحمل رؤية وأن تمنع الناس من الاختلاف بشأنها”.

وأضاف أنّ الدول الديمقراطية التي تجتمع فيها العقول وتفتح باب المشاركة للجميع تواجه هي كذلك مشاكل، “فما بالك بالمملكة التي تعاني من مشاكل عميقة، وتسجن كل من أبدى رأياً أو انتقد”.

وأكد أنّ حركة “مواطنون بلا قيود” تهدف إلى أن تكون وسيلة للوصول إلى حرية التعبير والتفكير في السعودية.

وفي السياق، شددت الأكاديمية السعودية مضاوي الرشيد، على أهمية مبادرة “مواطنون بلا قيود” التي أطلقها لقاء دبلن.

وقالت مضاوي، في كلمة لها خلال اللقاء، إنّ “هذه المبادرة المهمة تكتسب أهمية مضاعفة، لكونها منبرا للأصوات التي لا تستطيع التعبير عن نفسها في الداخل السعودي”.

ودعت الرشيد كل السعوديين في الداخل إلى التفاعل الإيجابي مع الموضوع، مضيفة أنّ “الحركة تسعى إلى التواصل مع الداخل لتسليط الضوء على المشاكل التي يعاني منها الشعب السعودي”.

وتعيش الرشيد اليوم في بريطانيا، بعدما سحبت السلطات السعودية جنسيتها ومنعتها من دخول البلاد.


اترك تعليق