تغيير حجم الخط ع ع ع

 

أكد وزير الخارجية القطري الشيخ “محمد بن عبدالرحمن آل ثاني”، أن بلاده مستعدة للحوار بشأن الأزمة الخليجية بلا شروط مسبقة.

وقال -خلال مؤتمر صحفي مشترك بالدوحة مع رئيس المفوضية الأفريقية “موسى فاكي”- إن “الحوار يعني أن يكون هناك التزام من قبل طرفين، ولكنهم يواصلون تصعيدهم وتدابيرهم غير العادلة في حق قطر”.

وتابع: “بالأمس بحثنا مع وزير الخارجية الأمريكي تطورات الأزمة الخليجية وآثارها على الكثير من القضايا الإقليمية”، مشددا على أهمية استرجاع وحدة الخليج وقوته من خلال توحيد منظمة مجلس التعاون.

والأحد، أكد وزير الخارجية الأمريكي، “مايك بومبيو”، أهمية مجلس التعاون الخليجي، مشيرا إلى أن الرئيس “دونالد ترامب” يرى أن الخلاف الخليجي طال أكثر من اللازم.

وقال الوزير الأمريكي، من العاصمة القطرية الدوحة، إن “وجود مجلس تعاون خليجي متحد أمر ضروري لتحالف الشرق الأوسط الاستراتيجي المزمع”.

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر في الخامس من يونيو 2017 علاقاتها الدبلوماسية والاقتصادية مع قطر، وأغلقت المنافذ البحرية والجوية والبرية معها، متهمة الدوحة بدعم الإرهاب والتدخل في الشؤون الداخلية لتلك الدول، وهو ما نفته قطر بشدة متهمة دول الحصار بالسعي لتقويض سيادة البلاد والتأثير على قرارها الوطني.