تغيير حجم الخط ع ع ع

 

أدانت قطر أمس “الهجوم الوحشي” الذي شنه النظام السوري على درعا، قائلة إنه أدى إلى تشريد عشرات العائلات.

ووصف بيان صادر عن وزارة الخارجية القطرية الهجوم بأنه “امتداد لسلسلة الجرائم البشعة التي ارتكبها النظام ضد الشعب السوري خلال السنوات الماضية “والتي” تنتهك القانون الإنساني الدولي وتتطلب من المجتمع الدولي أن يتصرف على وجه السرعة لضمان حماية المدنيين والبنية التحتية المدنية.”

وأكدت الوزارة من جديد موقف قطر الثابت من دعم الجهود الدولية الرامية إلى التوصل إلى حل سياسي لإنهاء الأزمة السورية وفقا لقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة، والتي تلبي تطلعات الشعب السوري إلى الأمن والاستقرار والحفاظ على وحدة سوريا واستقلالها.

تعرضت درعا البلد للحصار من قبل قوات النظام في 25 يونيو / حزيران بعد أن قاوم السكان ، بمن فيهم أعضاء سابقون في المعارضة السورية، أمرا بتسليم الأسلحة الخفيفة والسماح لقوات النظام بتفتيش المنازل.

وفي 29 تموز / يوليه، شنت قوات النظام والميليشيات المدعومة من إيران عملية برية في المنطقة. بدأ النظام عمله العسكري على الرغم من موافقته على رفع الحصار.