تغيير حجم الخط ع ع ع

استمعت محكمة العدل الدولية إلى مرافعة قطر التي قدمها الدكتور محمد بن عبد العزيز الخليفي وكيل دولة قطر لدى المحكمة، رداً على الاتهامات الإماراتية التي تقدمت بها أمس الأول وفند فيها كل الادعاءات الإماراتية بالأدلة والبراهين.

وقال وكيل دولة قطر لدى محكمة العدل الدولية في مرافعته إن الإمارات تجاهلت جميع المحاولات القطرية للتوصل إلى حل للنزاع وديا.

وأضاف الخليفي أن الإمارات تحاول بشكل شائن ربط قطر بدعم الإرهاب، مؤكدا أنها “ادعاءات مألوفة جدا لدى المحكمة”، وأن أبو ظبي كرست جزءا من طلباتها المقدمة إلى المحكمة لمزاعم لا صلة لها بالموضوع”، وأن تكرار الإمارات للأكاذيب لا يجعلها أكثر مصداقية.

وكانت محكمة العدل الدولية في لاهاي قضت يوم 23 يوليو الماضي بأن دولة الإمارات ارتكبت خروقا بحق القطريين وممتلكاتهم على أراضيها منذ الخامس من يونيو 2017، وطالبتها باتخاذ جملة من الإجراءات.

جاء ذلك الحكم بعدما تقدمت الدوحة يوم 11 يونيو 2018 بدعوى أمام تلك المحكمة اتهمت فيها أبو ظبي “بارتكاب تدابير تمييزية ضد القطريين أدت إلى انتهاكات لحقوق الإنسان لا تزال قائمة حتى اليوم”.

وألزمت “العدل الدولية” أبو ظبي بلمّ شمل الأسر التي تفرقت، إلى حين البت في القضية التي رفعتها دولة قطر على الإمارات بسبب الانتهاكات التي تعرض لها المواطنون القطريون في الإمارات.

وقالت المحكمة إن القطريين في الإمارات أجبروا على ترك منازلهم دون إمكانية العودة إليها.

كما ألزمت المحكمة أبو ظبي بالسماح للطلبة القطريين -الذين كانوا يدرسون في الإمارات قبل فرض الحصار- بالعودة إلى مقاعدهم إذا أرادوا ذلك، أو الحصول على شهادات تمكنهم من إكمال دراستهم في بلد آخر.

وألزمت محكمة لاهاي الإمارات بالسماح للمتضررين من إجراءاتها باللجوء إلى المحاكم الإماراتية، واعتبرت أن الإجراءات التي فرضتها على قطر منذ الخامس من يونيو 2017 استهدفت الرعايا القطريين فيها دون غيرهم.