تغيير حجم الخط ع ع ع

 

في خطوة جديدة تؤكد أن تونس دخلت فترة من الانتكاسة بعد قرارات الرئيس قيس سعيد الانقلابية، اقتحمت قوات الأمن التونسية مقر قناة “الزيتونة” الخاصة، اليوم الأربعاء.

وقالت القناة، في بيان مقتضب عبر صفحتها على “فيسبوك”، إن الاقتحام جرى بحضور أعضاء من الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري (مستقلة).

وأضافت أن “حاكم التحقيق العسكري أصدر بطاقة إيداع (سجن) في حق الزميل الصحفي مقدم برنامج (الحصاد 24) عامر عياد، على خلفية عدة اتهامات طالته بعد حلقة من البرنامج”.

وفي 25 يوليو/ تموز الماضي، جمد سعيد البرلمان لمدة 30 يومًا، ورفع الحصانة عن النواب، وعزل رئيس الوزراء، وتولى السلطات التنفيذية والقضائية والتشريعية. لكن غالبية الأحزاب رفضت الإجراءات، واعتبرتها انقلابًا على الدستور والثورة.

وأصدرت الرئاسة التونسية بيانًا، في 23 أغسطس/آب الماضي، أعلنت فيه قرار سعيد، تمديد التدابير الاستثنائية التي اتخذها في 25 يوليو/تموز الماضي “حتى إشعار آخر”.

وفي 22 سبتمبر/أيلول الماضي، أصدر سعيّد المرسوم الرئاسي رقم 117، الذي قرر بموجبه إلغاء هيئة مراقبة دستورية القوانين، وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية. الأمر الذي يعتبر إلغاء للدستور التونسي، وعودة البلاد لحكم الفرد الواحد.