fbpx
Loading

قيادي صهيوني:”العقوبات ضد إسرائيل ستكون أسوأ من الضم”

بواسطة: | 2020-07-05T18:07:16+02:00 الأحد - 5 يوليو 2020 - 6:07 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

كشف قيادي صهيوني كبير عن تخوفه من تمادي الكيان الصهيوني في تنفيذ خطة الضم التي يتزعمها بنيامين نتنياهو.

وفي مقال صحفي لصحيفة لوموند الفرنسية أشار زعيم المعارضة الإسرائيلية “يائير لابيد”، إلى أن حل الدولتين يبقى الحل الوحيد والواقعي للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، مستنكرا أي ضم أحادي الجانب في الضفة الغربية.

وينقل موقع العدسة ترجمة المقال كما ورد، ليتسنى للقارئ الاطلاع على وجهة نظر المعارضة الإسرائيلية لخطة الضم، ورؤيتهم لجانب من الصراع العربي الإسرائيلي.

قال “لابيد” إن الضم الجزئي من جانب واحد للضفة الغربية يعد فكرة سيئة، لم يتم ذكرها حتى في خطة ترامب للسلام [صفقة القرن]، مشيراً إلى أنه شخصيا كان جزءًا من الفريق الذي عمل على خطة السلام التي وضعها الأمريكيون، “لذا أعرف ما يدور حولها، حيث يعد الضم من جانب واحد تناقضًا من حيث الفكرة التوجيهية التي ترأس خطة ترامب”.

في النسخة الأولى من الخطة الأمريكية: كان توسيع السيادة الإسرائيلية على وادي الأردن والكتل الاستيطانية الرئيسية جزءًا لا يتجزأ من عملية أدت إلى تعايش – دولتين – دولة فلسطينية منزوعة السلاح، ودولة إسرائيل تنجو من تهديد الإرهاب الإسلامي، إلى حد ما، نجح “دونالد ترامب” بينما فشل الرؤساء الأمريكيون الآخرون.

في يناير 2020، خلال احتفال رسمي في البيت الأبيض، نجح “ترامب” في إقناع “بنيامين نتنياهو” بالعودة إلى حل الدولتين الذي أيده خلال خطابه في جامعة “بار إيلان” في تل أبيب، 14 حزيران (يونيو) 2009، ومنذ ذلك الحين، ورئيس الوزراء الإسرائيلي يبذل كل ما في وسعه لعكس هذا الالتزام، ويوضح نداءه للضم من جانب واحد.

الفلسطينيون لا يريدون أن يسمعوا عن الضم، ويرفضون “صفقة القرن” رفضا تاما كما أنني أعارض الضم، ولكن على وجه التحديد بسبب تمسكي بالروح التي تترأس المبادرة الأمريكية، وفي النهاية يبقى “حل الدولتين” هو الحل الواقعي الوحيد للصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

بينما احتجت أوروبا بشدة ضد مشروع الضم هذا، كانت هناك انتقادات كثيرة من الداخل الإسرائيلي أيضاً، إلا أنه كان من الصعب الاستماع الي آرائنا، على الرغم من أنه يحق لنا – وأحيانًا واجبنا – التعبير عن أي معارضة حتى لو كان حادًا.

هذا ما قلته للقادة والدبلوماسيين الأوروبيين، الذين ناقشت معهم هذا الموضوع ومع ذلك، يجب التمييز بين “النقد المشروع” و”الاندماج الأيديولوجي”، والذي يهدف إلى طرد إسرائيل من مجتمع الأمم، حيث تم الإغفال عن أمرين مهمين إزاء التحدث عن مخاطر الضم.

الأمر الأول: هو محاولات التعافي السياسي التي تضاعفت خلال المظاهرات المناهضة للعنصرية التي وقعت في جميع أنحاء العالم بعد وفاة “جورج فلويد” المأساوية في 25 مايو.

وأنه ليس من المرح أن تستمر إسرائيل في فرض سيطرتها الأمنية على الضفة الغربية، لأن التخلي عن ممارسة هذه السيطرة الأمنية في غياب سلام حقيقي سيكون ببساطة تهديدًا لإسرائيل، وإن التجسيدات الراديكالية المختلفة للمقاومة الإسلامية لم تخف طموحهم في “محو إسرائيل من على الخريطة”.

لقد انسحبت إسرائيل من قطاع غزة عام 2005، وتعرض مواطنو بلدي لأكثر من 15000 إصابة صاروخية أطلقتها الجماعات المسلحة الفلسطينية من هذه المنطقة رداً على البادرة التاريخية لرئيس الوزراء “أرييل شارون”.

أنا أدافع عن حل الدولتين، ولكن لا يحق لأحد أن يطالبنا بالتنازل عن السيطرة على أمننا، لأولئك الذين يريدون القضاء علينا بوضوح، ولا يمكن إنشاء دولة فلسطينية إلا إذا كانت تسعى بنشاط للسلام وتظهر نفسها قادرة على مكافحة الإرهاب الإسلامي المنبثق من أراضيها، هذا طلب أساسي، والأمر متروك للفلسطينيين لإثبات قدرتهم على تلبيته.

الأمر الثاني: العقوبات التي تهدد إسرائيل، إسرائيل ليست إيران ولا كوريا الشمالية.

إن استيعاب أنفسنا لهذا النوع من الديكتاتورية هو جنون محض وعار، كوريا الشمالية هي أكبر سجن مفتوح في العالم، وإيران أكبر داعم للإرهاب على الصعيد الدولي.

ما علاقة ذلك بإسرائيل، الديمقراطية التي تحارب من أجل بقائها في ظل ظروف لا تصدق؟

ستحقق العقوبات الأثر المعاكس لما تسعى إليه أوروبا، وسيكون المنطق لدى الفلسطينيين مرة أخرى على النحو التالي: لماذا نستأنف المفاوضات عندما يكون أصدقاؤنا الأوروبيون مسؤولين عن الدفاع عن مصالحنا من خلال وضع إسرائيل تحت الضغط؟

من الناحية الاقتصادية، سيكون للعقوبات أيضًا تأثير محدود فقط، حيث لن تطبقها الولايات المتحدة ولا معظم الدول الآسيوية، من ناحية أخرى، ستجد أوروبا نفسها مهمشة وغير قادرة على ممارسة أي تأثير على الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

إن تطبيق العقوبات سيعزز أيضا اليمين المتطرف الإسرائيلي، الذي طالما جادل بأنه لا ينبغي أن نستمع إلى أصدقائنا الأوروبيين لسبب بسيط، وهو “أنه لن يكون لإسرائيل أصدقاء في المجتمع الدولي”.

هذا الشعار مأخوذ من قراءة متحيزة وغير مستبعدة لكتاب الأعداد [الكتاب المقدس] الفصل الثالث والعشرون، الآية 9: “أرى الناس الذين يبقون بمعزل ولا يصنفون بين الأمم”.

تستمع إسرائيل إلى أوروبا لأن لديها ما تقوله لها ولشراكتها الاقتصادية ولكن أيضا بسبب قيمنا المشتركة، بالنسبة لإسرائيل وأوروبا وفرنسا على وجه الخصوص هم لاعبون رئيسيون على الساحة الدولية، ولاعبون تاريخيون في الشرق الأوسط.

بصفتي معارضاً للضم، من المهم بالنسبة لي أن أجعل صوت أوروبا مسموعاً من قبل مواطني بلدي ولا أفوت أي فرصة للقيام بذلك، لكن أولئك الذين يفكرون في استخدام العقوبات يجب أن يضعوا في اعتبارهم أن أوروبا ستتوقف بالتالي عن ممارسة أي نفوذ بمجرد أن تتولى الدفاع عن طرف على حساب طرف آخر، وبالتالي سوف تظهر عدم قدرتها على فهم تعقيد هذا الصراع المستمر منذ ما يقارب قرن من الزمان
.

لوموند الفرنسية ـ للاطلاع على المصدر الأصلي “اضغط هنا 


اترك تعليق