تغيير حجم الخط ع ع ع

أكد وزير الأمن العام الكندي “بيل بلير” أن بلاده تتابع باهتمام قضية رجل الاستخبارات السعودي السابق “سعد الجبري”، معتبرا أن محاولة ترهيب أي أجنبي مقيم في كندا “أمر غير مقبول أبدا”.

وفي بيان له، قال الوزير: “نحن على دراية بوقائع حاولت فيها عناصر أجنبية مراقبة أو تخويف أو تهديد كنديين أو أفراد يعيشون في كندا، هذا غير مقبول بالمرة”.

وفجر “الجبري” أمس جدلا واسعا، بعدما أقام دعوى قضائية في واشنطن، ضد ولي العهد السعودي الأمير “محمد بن سلمان”، يتهمه فيها بأنه أرسل فريقا لاغتياله في كندا، سعيا للحصول على تسجيلات مهمة.

ووفقا لمستندات الدعوى القضائية، فإن “بن سلمان” أرسل فريقا إلى كندا لتنفيذ عملية قتل خارج القانون ضد “الجبري”، وهو مستشار ولي العهد السابق “محمد بن نايف”، وإن مسؤولين أمريكيين كبارا كانوا على علم بتفاصيل محاولة الاغتيال.

وجاء في الوثائق أن السلطات الكندية اشتبهت في أعضاء الفريق، الذين حاولوا التمويه بادعاء عدم معرفة بعضهم البعض، ولم تسمح سوى لأحدهم بالدخول، لأنه يحمل جوازا دبلوماسيا.

واتهم “الجبري”، خلال الدعوى، ولي “بن سلمان” بإرسال “فرقة النمر” إلى كندا لقتله، في 15 أكتوبر/تشرين الأول 2018، على غرار ما حدث مع الكاتب المغدور “جمال خاشقجي”، وذلك بعد زرع برنامج تجسس على هاتفه لملاحقته.

و”الجبري” كان لسنوات واحدًا من كبار ضباط المخابرات السعودية ومستشارا لوزير الداخلية ولي العهد السابق الأمير “محمد بن نايف” الذي يعتقله “بن سلمان” حاليا، ويستعد لتوجيه اتهامات له بالفساد واختلاس 15 مليار دولار، بحسب ما كشفته صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية.