تغيير حجم الخط ع ع ع

 

حمل رئيس البرلمان اللبناني، نبيه بري، الرئيس ميشال عون مسؤولية الأزمة السياسية التي تمر بها لبنان، بسبب رفض الأخير مبادرة حل أزمة تشكيل الحكومة.

ودعا بري في بيان أصدره، الأربعاء، من وصفها بـ “المرجعيات التي تتطوع للمساعدة في تأليف الحكومة اللبنانية” إلى “التقيد بأحكام الدستور وعدم التوسع في تفسيره لتكريس أعراف جديدة ووضع قواعد لا تأتلف معه”.

وقال بري إن “قرار تكليف رئيس حكومة خارج عن إرادة رئيس الجمهورية بل هو ناشئ عن قرار النواب أي السلطة التشريعية، والذي يجري الاستشارات النيابية لتشكيل الحكومة هو الرئيس المكلف (الحريري) وفق المادة 64 من الدستور”.

كما أكد على أنه “ليس لرئيس الجمهورية حق دستوري حتى بوزير واحد؛ فهو لا يشارك بالتصويت فكيف يكون له أصوات بطريقة غير مباشرة”، محملًا رئيس الجمهورية “تعطل كل شيء في البلاد وتآكل ومعاناة الشعب” نتيجة لرفضه مبادرته “التي وافق عليها الغرب والشرق”، مشيرا إلى أن مبادرته “مستمرة” رغم ذلك.

ويعيش لبنان حالة أزمة وفراغ حكومي، حيث كان الرئيس اللبناني، ميشال عون،  قد كلف رئيس الوزراء الأسبق سعد الحريري بتشكيل حكومة جديدة، في 22 أكتوبر/ تشرين أول الماضي، عقب اعتذار الأكاديمي والدبلوماسي مصطفى أديب، لتعثر مهمته في تأليف حكومة تخلف حكومة رئيس الوزراء المستقيل حسان دياب. 

وعقب شهرين على ذلك، أعلن الحريري أنه قدم إلى عون “تشكيلة حكومية تضم 18 وزيرًا من التكنوقراط. إلا أنها لم تنل موافقة عون، الذي اعترض على ما سماه آنذاك بـ”تفرد الحريري بتسمية الوزراء، خصوصًا المسيحيين، دون الاتفاق مع الرئاسة”.