تغيير حجم الخط ع ع ع

 

كشف حساب “العهد الجديد” الشهيرعلى موقع “توتير”، عن أسباب التوتر الذي انتاب وزير الخارجية السعودي “عادل الجبير”، أنثاء حديثه عن الأزمة الأخيرة بين بلاده وكندا، خلال المؤتمر صحفي الذي عقده “الأربعاء” الماضي.

وقال “الحساب” –في تغريدة له على موقع “تويتر”- إن قرار التصعيد مع كندا صدر من ولي العهد الأمير “محمد بن سلمان”، بالتشاور مع سعود القحطاني فقط، من دون الرجوع للملك”.

وتابع: “ولمّا كان “الجبير” (لديه شيء من العقلانية) قال لـ “ابن سلمان”: “نحن في الخارجية لدينا وجهة نظر من هذا الموضوع”.. لكن ولي العهد وبّخه ولم يقبل سماع وجهة نظره .. ولذلك جاء خطاب “الجبير” مهزوز جدا”.

وكانت نشبت أزمة بين كندا والسعودية، الإثنين الماضي، حينما استدعت الرياض سفيرها لدى كندا للتشاور، وأعلنت أن السفير الكندي في الرياض، شخصا غير مرغوب فيه، وطلبت مغادرته، كما أعلنت تجميد التعاملات التجارية والاستثمارية الجديدة كافة مع كندا، مع احتفاظها بحقها في اتخاذ إجراءات أخرى.

وجاء الرد السعودي احتجاجا على بيان لوزارة الخارجية الكندية، قال إن كندا تشعر بقلق بالغ إزاء الاعتقالات الإضافية للمجتمع المدني وناشطي حقوق المرأة في المملكة السعودية، بما في ذلك “سمر بدوي”، شقيقة الناشط المعتقل “رائف بدوي”، التي تم اعتقالها الأسبوع الماضي.

وخلال الأشهر الأخيرة، اعتقلت السلطات السعودية العشرات من الدعاة والأكاديميين والأساتذة الجامعيين، مبررة تلك الاعتقالات بأنها موجهة ضد أشخاص يعملون “لصالح جهات خارجية ضد أمن المملكة ومصالحها”، بينما قال مراقبون إن سبب الاعتقالات عدم تأييد من طالتهم للتوجهات الجديدة لسلطات المملكة.