تغيير حجم الخط ع ع ع

 

قررت وزارة التربية الكويتية الاستغناء عن 54% من إجمالي عدد المعلمين العالقين بالخارج بعد انتهاء إقامتهم؛ لوجود طلبات توظيف من الكويتيين وأبناء الكويتيات في نفس تخصصاتهم.

ووفقا لما أوردته صحيفة “القبس” الكويتية أن إجمالي المعلمين العالقين في الخارج، والذين انتهت إقامتهم بلغ 693 معلما ومعلمة.

وذكر تقرير أعده قطاع التعليم العام بوزارة التربية الكويتية أن الوزارة ليست بحاجة إلى 372 معلماً منهم.

وأضاف أن عدد المعلمين والمعلمات العالقين في الخارج، والذين لا تستطيع الوزارة الاستغناء عنهم، بلغ 321 معلما ومعلمة في 12 تخصصاً، مؤكدا ضرورة تجديد إقاماتهم.

وبحسب التقرير، فإن تخصصات أعضاء الهيئة التعليمية، الذين لا يمكن الاستغناء عنهم، تضمنت 234 معلماً، و87 معلمة. 

منهم 19 معلماً في الأحياء، و35 في التربية البدنية، و19 في التربية الموسيقية، و4 في الجيولوجيا، و16 في الديكور، و91 في مادة الرياضيات، و28 في العلوم، و17 في الفلسفة، و6 في الفيزياء، و24 في الكيمياء، و53 في اللغة الإنجليزية، و7 في اللغة الفرنسية.

بالإضافة إلى موجهين فنيين للتربية الموسيقية واللغة الإنجليزية.

أما المعلمون العالقون الذين يمكن الاستغناء عنهم، فتضمن 252 معلما، و120 معلمة في 22 تخصصاً، بواقع 51 في مادة التربية الإسلامية، و4 في الاجتماعيات، و3 في الأحياء، و4 في التاريخ. 

بالإضافة إلى معلم واحد في التخاطب، وآخر في التجنيد، و28 للتربية الفنية، و31 للتربية الموسيقية، و34 للحاسب الآلي، و4 للدراسات العملية، و3 لعلم النفس، و5 للفلسفة. 

فضلاً عن 12 للعلوم، ومعلمة واحدة في مادة الديكور، و4 في الكيمياء والفيزياء، و17 في الكهرباء، و34 في مادة اللغة الإنجليزية، و113 في اللغة العربية، و3 في اللغة الفرنسية، بالإضافة إلى موجهين فنيين في التربية الإسلامية وأخصائي مكتبات.

تقليص أعداد الوافدين

وتستهدف الحكومة الكويتية تقليص أعداد الوافدين في البلاد، وذلك من أجل إحداث توازن في التركيبة السكانية للبلاد.

ومن بين القرارات التي اتخذتها الحكومة في هذا الصدد إيقاف منح إقامة الوافدين لأكثر من سنة واحدة، وعدم تجديد إقامات من بلغ الـ60 من عمره.

وإزاء ذلك، سجل إجمالي العمالة الوافدة في الكويت، انخفاضا من 3.9 ملايين نسمة، إلى 2.8 ملايين نسمة، إذ غادر نحو 500 ألف وافد الكويت طواعية، بالإضافة إلى ما يقرب من 600 ألف وافد انتهت إقامتهم، وهم خارج البلاد.

ويمثل الوافدون نحو 70% من سكان الكويت، فيما يمثل المواطنون البالغ عددهم 1.3 ملايين نحو 30% فقط من السكان، حسب تقارير رسمية.