تغيير حجم الخط ع ع ع

حثت المنظمات غير الحكومية الأمم المتحدة على بدء “تحقيق مستقل على الفور” في الجرائم التي ارتكبت في اليمن بسبب الحرب التي أسفرت عن مقتل عشرات الآلاف، معظمهم من المدنيين، وتدمير البنية التحتية اليمنية، وإحالة المسؤولين عنها للعدالة.

Au moins 12 morts dans un frappe aérienne dans le nord

المطالبات الحقوقية جاءت بعد هجوم جوي من قبل التحالف العربي بقيادة السعودية على بلدة الحزم القريبة من صنعاء، في محافظة الجوف، والتي تسببت في مقتل 12 مدنياً على الأقل بينهم 5 أطفال و4 نساء، وذلك بعد أن استهدفت الغارة الجوية منطقة سكنية، بحسب مصدر حكومي.

وتأتي هذه الحادثة بعد يومين من مقتل سبعة أطفال وامرأتين في غارة جوية أخرى في محافظة حجة الشمالية الغربية.

وفي بيان له يوم الأربعاء علق “مجلس اللاجئين النرويجي” على الحدث قائلاً إن “قصف التحالف الذي تقوده السعودية وصل إلى حد لم يسبق له مثيل منذ عامين” مضيفاً أن “الصواريخ التي أطلقها الحوثيون تجاه شبه الجزيرة العربية تم اعتراضها وتدميرها من قبل السعودية “.

تمزق اليمن بسبب حرب استمرت أكثر من خمس سنوات، بين القوات الحكومية، بدعم من تحالف عسكري بقيادة السعودية، ومتمردين حوثيين مدعومين من إيران والذين يسيطرون على جزء كبير من الشمال، بما في ذلك العاصمة صنعاء.

يتهم الحوثيون التحالف بقيادة السعودية، والتي لم تعلق على الفور، بالوقوف وراء الضربة الجوية، وقد اتهم خبراء الأمم المتحدة جميع أطراف النزاع بارتكاب “عدد كبير من جرائم الحرب”.

من جانبه، اعترف التحالف العربي بقيادة السعودية يوم الاثنين “باحتمال وقوع خسائر في صفوف المدنيين” خلال عملية استهدفت الحوثيين في 12 يوليو في محافظة حجة، وقد تم تحويل القضية إلى فريق مسؤول عن فحص هذا النوع من “الحوادث”.

كما أعلن التحالف أن قواته “اعترضت ودمرت سبع طائرات مسيرة وأربعة صواريخ صراز باليستية” أطلقها الحوثيون ضد المدنيين في السعودية، وتم الإبلاغ عن سقوط نحو 1000 مدني كضحايا النزاع في الأشهر الستة الأولى من عام 2020، وفقًا لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية “أوتشا”
.

للاطلاع على المقال الأصلي اضغط هنا