تغيير حجم الخط ع ع ع

 

شارك كل من رئيس الحكومة الليبية عبد الحميد الدبيبة، ونائب رئيس المجلس الرئاسي بصفة القائد الأعلى للجيش عبد الله اللافي، في حفل تخريج دفعتين من قوات “بركان الغضب”، اليوم السبت.

 

ووفق بيانين صادرين عن الحكومة والمجلس الرئاسي، فقد تم تخريج “الدفعة 51 لطلبة الكلية العسكرية، والدفعة الثالثة للطلبة الجامعيين الدارسين بكلية الدفاع الجوي بمدينة مصراتة، الواقعة غرب ليبيا.

 

وأضاف بيان الحكومة أن الدبيبة “ضباط وضباط الصف من خريجي الدفعة”، متمنيًا لهم التوفيق في أداء مهامهم، مؤكدًا “تطلعه لرؤية الخريجين في مناصب قيادية بالجيش الليبي في أقرب وقت ممكن”.

 

من جانبه، ذكر بيان المجلس الرئاسي أن اللافي أكد “الاستمرار في ضم الشباب المؤهل للمؤسسة العسكرية، من مختلف المدن الليبية، والتي يعمل المجلس الرئاسي جاهدًا على توحيدها ودعمها”.

 

كذلك قال وزير الدفاع السابق صلاح الدين النمروش، إن “‏خريجي اليوم هم ضمن مشروع بدأناه ونحن نقارع العدوان على طرابلس”، مؤكدًا أن المشروع هو “تأسيس نواة جيش حقيقي ولاؤه لله ثم للوطن ويحمي الشعب ويحافظ على مقدرات البلاد”.

 

وتشهد ليبيا انفراجًا سياسيًا، ففي 5 فبراير/ شباط الماضي، انتخب ملتقى الحوار السياسي الليبي سلطة تنفيذية موحدة مهمتها الأساسية قيادة البلاد لانتخابات برلمانية ورئاسية مقررة في 24 ديسمبر/كانون أول المقبل.