تغيير حجم الخط ع ع ع

 

قدم مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة، الذي عقد في العاصمة العراقية في 28 آب/ أغسطس، دعما كبيرا للعراق على الصعيد السياسي والاقتصادي والأمني.

وشدد البيان الختامي على ضرورة التعاون الإقليمي في مواجهة التحديات المشتركة.

وجاء في البيان أن “المشاركين أقروا بأن المنطقة تواجه تحديات مشتركة”، مؤكدا على ضرورة بناء “أساس للتعاون المشترك والمصالح المشتركة وفقا لمبادئ حسن الجوار”.

كما اتفق الحاضرون على “تشكيل لجنة متابعة من وزراء خارجية الدول المشاركة للتحضير لجلسات المؤتمر المستقبلية الدورية ومناقشة المشاريع الاقتصادية والاستثمارية الاستراتيجية المقترحة من قبل العراق”.

حضور فاعل..

حضر المؤتمر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والعاهل الأردني الملك عبد الله وقائد الانقلاب المصري عبد الفتاح السيسي وأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني ونائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء الإماراتي محمد بن راشد ورئيس الوزراء الكويتي صباح الخالد صباح، وكذلك وزراء خارجيتها تركيا والسعودية وإيران.

وعلى الصعيد الدولي، مثلت جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي ومجلس التعاون الخليجي أمناؤها العامون الذين أدلوا ببيانات داعمة للعراق والتعاون الإقليمي والشراكة.

إنها لحظة تاريخية أن نرى بغداد تستضيف مثل هذا المؤتمر مع الأصدقاء والدول المتنافسة، وجميعهم متفقون على دعم العراق في حفظ الأمن وإعادة الإعمار والإصلاح الاقتصادي.

وركز المؤتمر على قضايا الأمن وإعادة الإعمار والاستثمار الأجنبي وتغير المناخ والشراكات السياسية والاقتصادية والأمنية في العراق، ودعم الحوار البناء في المنطقة.

سلط رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، في كلمته الافتتاحية، الضوء على محاولات حكومته في التعامل مع الأزمات المتراكمة في العراق، مع التركيز على الإصلاح الاقتصادي الوارد في الكتاب الأبيض، والانتخابات المبكرة، والدعم الدولي المطلوب من حيث المراقبة والرقابة على العراق.  سياسة جديدة للحفاظ على علاقات جيدة مع جميع جيرانها،  وشدد على ضرورة التعاون في المشاريع الاستراتيجية التي تعود بالفائدة على جميع دول المنطقة مثل ربط السكك الحديدية وخطوط الأنابيب وربط شبكة الكهرباء.

دعم إقليمي دولي..

كما أشاد ماكرون بدور العراق في المنطقة، مؤكدا ضرورة دعم العراق في دوره في الحفاظ على السلام في المنطقة.  وأكد أن فرنسا ستواصل دعم العراق في حربه ضد الإرهاب، مضيفا أن المنطقة تعاني بالفعل من تحديات مماثلة تتطلب تعاونا وشراكة.

وبالمثل، سلط الملك عبد الله الضوء على دور العراق المركزي في بناء الجسور وتقارب العلاقات في المنطقة، مشيرا إلى أن دعم العراق هو من أولويات جميع المشاركين.

 وقال الأمير تميم: “العراق مؤهل للعب دور فعال في بناء السلام في المنطقة”.

وفي خطاب، دعا السيسي العراقيين إلى إعادة بناء بلدهم ومستقبلهم من خلال المشاركة في الانتخابات والمشاركة في تطوير الصناعة والزراعة في العراق.

وتضمنت جميع الخطابات الأخرى نقاطًا مماثلة في دعم العراق في إصلاحه الوطني وسياسته الخارجية.

بالإضافة إلى ذلك، عقدت اجتماعات تاريخية كبرى في بغداد.  التقى الأمير تميم لأول مرة بالسيسي، وكذلك مع رئيس الوزراء الإماراتي.  حتى أوائل يناير، كانت قطر محاصرة لمدة 43 شهرًا من قبل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر.  كما التقى وزير الخارجية الإيراني المعين حديثًا بنائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة.

كما لقي المؤتمر ترحيبا دوليا واسعا، حيث اغتنم الكثيرون الفرصة لتهنئة العراق على نجاحه الدبلوماسي.

وفي بيان صادر عن البيت الأبيض، هنأ الرئيس الأمريكي جو بايدن “حكومة العراق على استضافتها قمة إقليمية ناجحة ورائدة”.

وتابع البيان “لم يكن هذا النوع من الدبلوماسية أكثر أهمية من أي وقت مضى حيث نسعى لتخفيف التوترات بين دول الجوار وتوسيع التعاون في جميع أنحاء الشرق الأوسط ، وقيادة العراق في هذا الأمر تاريخية.  تواصل الولايات المتحدة الوقوف إلى جانب العراق الشريك بينما نعمل معًا لتحقيق استقرار أكبر في جميع أنحاء الشرق الأوسط “.

لا يزال من السابق لأوانه الحديث عن تأثير المؤتمر على العراق، فعادة ما تكون هذه الأنواع من المؤتمرات جزءًا من عمل طويل الأمد في إصلاح مسار العمل السياسي.

الانتخابات المبكرة هي الخطوة الأولى التي قد تستفيد من هذا المؤتمر.  إن الدعم الدولي والإقليمي للعملية السياسية العراقية المقدم في هذا المؤتمر ، إضافة إلى المشاركة الدولية في مراقبة الانتخابات ومراقبتها ، سيضفي مزيداً من الشرعية على النتائج.  أدى التزوير الواسع في الانتخابات الأخيرة إلى سلسلة من الاحتجاجات والأزمات.

لا يمكن تنفيذ الإصلاح الاقتصادي المخطط في الكتاب الأبيض بدون دعم دولي.  يمكن للدول المجاورة للعراق أن تلعب دوراً هاماً في دعم الإصلاح والاستثمار في العراق في مختلف القطاعات.

لا تزال محاربة الإرهاب أولوية بالنسبة للعراق، حيث لا تزال العديد من الخلايا النائمة لداعش نشطة في وسط وشمال العراق. يحتاج العراق إلى الدعم من حيث التدريب واللوجستيات والتعاون الأمني.

ويبقى أن نرى إلى أي مدى يلتزم المشاركون في المؤتمر ويتابعون ما تم الاتفاق عليه في بغداد لدعم العراق في مهامه الصعبة في الاستقرار السياسي والإصلاح الاقتصادي وبناء الدولة والحفاظ على الأمن.