تغيير حجم الخط ع ع ع

 

طلب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، من رئيس الوزراء الصهيوني، نفتالي بينيت، تفسيرًا رسميًا لبرامج التجسس Pegasus التي طورتها مجموعة NSO ومقرها إسرائيل خلال محادثة هاتفية يوم السبت، بحسب وكالة الأناضول.

وقالت القناة 12 الإسرائيلية إن ماكرون أعرب عن عدم ارتياحه لتقارير عن اختراق هاتفه المحمول وآخرين لمسؤولين حكوميين فرنسيين. ووعد بينيت بفتح تحقيق على أعلى مستوى، لكنه أشار إلى أن الحادث وقع قبل توليه منصبه.

زُعم أن ما لا يقل عن 10 حكومات – بما في ذلك البحرين وكازاخستان والمكسيك والمغرب وأذربيجان والمجر والهند والإمارات العربية المتحدة – كانت من عملاء مجموعة NSO وتم استخدام برامج التجسس لاستهداف النشطاء والصحفيين والمحامين والسياسيين.

برنامج التجسس Pegasus – بمجرد تثبيته – لا يمكن اكتشافه فعليًا، ويمكنه الوصول إلى الهاتف، بما في ذلك سجلات المكالمات والرسائل ورسائل البريد الإلكتروني. يمكن للبرنامج تنشيط الميكروفون والكاميرا لتسجيل المحادثات، مما يجعل الهاتف الذكي في الأساس جهاز مراقبة متنقل.

كشفت صحيفة لوموند الفرنسية أن أرقام ماكرون وأرقام هواتف العديد من أعضاء الحكومة الفرنسية ظهرت في قائمة 50 ألف هدف حصلت عليها منظمة العفو الدولية وفوربيدن نيوز لبرنامج إن إس أو المثير للجدل بيغاسوس.

ومع ذلك، لا توجد طريقة لمعرفة ما إذا كان هاتف ماكرون مصابًا بجهاز Pegasus أم لا، فقط أنه كان مدرجًا في قائمة الأهداف التي طلبها عملاء NSO.