fbpx
Loading

ما الذي يعنيه الانتقال السياسي في تشاد للقوى الإقليمية؟

بواسطة: | 2021-04-27T15:14:12+02:00 الثلاثاء - 27 أبريل 2021 - 3:14 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

في 20 أبريل/ نيسان الماضي، قُتل الرئيس التشادي، إدريس ديبي، على يد متمردي جبهة التغيير والوفاق في تشاد في منطقة تيبستي شمال غرب البلاد.  

ويهدد الموت المفاجئ لديبي، الذي استولى على السلطة في تشاد عن طريق انقلاب عسكري في ديسمبر 1990 وأعيد انتخابه في 11 أبريل بنسبة 79.3٪ من الأصوات، بإغراق تشاد في حالة من عدم الاستقرار لفترة طويلة. ويرى المتمردون أن المجلس العسكري الانتقالي الجديد في تشاد، الذي يرأسه محمد إدريس ديبي إيتنو، نجل إدريس ديبي، كيان غير شرعي ويخطط للزحف إلى العاصمة التشادية، نجامينا.

أثارت حالة عدم الاستقرار في تشاد انزعاج فرنسا والاتحاد الأفريقي، اللذين يقفان على الخطوط الأمامية في الكفاح ضد الإرهاب في منطقة الساحل لكنه يهدد أيضًا المصالح الجيوسياسية للقوى الإقليمية في الشرق الأوسط.  

حيث تعد تشاد نقطة ساخنة في الصراع بين مصر وتركيا من أجل النفوذ في أفريقيا، ولديها أيضًا شراكة قوية مع الإمارات العربية المتحدة وعلاقات متنامية مع الكيان الإسرائيلي.

ومن المرجح استمرار تكامل تشاد الاقتصادي والدبلوماسي والأمني ​​الموسع مع منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بعد وفاة ديبي، ومن الممكن أن يساهم ذلك في تعزيز قبضة الحكومة الانتقالية على السلطة.

  •  احتدام التنافس بين مصر وتركيا في تشاد..

من الممكن القول إن الشراكة التركية التشادية تشكلت خلال الحرب الباردة، وبالرغم من توسع النفوذ التركي في إفريقيا بشكل ملحوظ بعد جولة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان القارية عام 2005،  وبالرغم من الروابط المشتركة بين البلدين، وعلى رأسها نفورهما المشترك من الشيوعية.  ومع ذلك، فإن العلاقات الودية بين تركيا وليبيا، والتي بدأت بتزويد معمر القذافي بقطع غيار للجيش التركي خلال غزو قبرص عام 1974، أوضحت موقفها من عدم الانحياز خلال الحرب التشادية الليبية 1978-1987.  

وحينها، اعتمدت تشاد على مساعدات من دول عربية، مثل مصر والعراق. ومع ذلك، أقامت تركيا علاقات ودية مع نظام إدريس ديبي من خلال توفير المساعدات الإنسانية لتشاد خلال الجفاف في أوائل التسعينيات.

وبعد ربع قرن من السكون النسبي، رفعت زيارة أردوغان التاريخية إلى نجامينا في ديسمبر/ كانون الأول 2017 العلاقات التركية التشادية إلى آفاق جديدة.  خلال هذه الرحلة، شجع أردوغان الشركات التركية على الاستثمار في اقتصاد تشاد، وأكد أن تركيا تسعى إلى تعاون مربح للجانبين مع تشاد، وهو ما يتناقض مع طموحات القوى الاستعمارية الغربية.  

اعتبرت تركيا احتياطيات الذهب والأسواق الزراعية في تشاد وجهات استثمارية جذابة بشكل خاص، لكن موقعها غير الساحلي وبنيتها التحتية السيئة خلق تعقيدات لأصحاب المشاريع الأتراك المحتملين. 

وتعتبر تركيا تشاد شريكًا اقتصاديًا طويل الأجل في غرب إفريقيا، وليس مصدرًا للإيرادات السريعة، وسلطت أنقرة الضوء على التزامها تجاه نجامينا من خلال توفير شريحتين من المساعدة الطبية لـ COVID-19 العام الماضي في 22 مايو و 18 يونيو.

ومنذ عام 2019، نظرت مصر إلى الشراكة التركية التشادية بقلق. حيث يخشى المسؤولون المصريون من أن تركيا قد تستغل قرب تشاد من دارفور وليبيا لتهديد أمن مصر.  واستمرت المخاوف أيضًا في مصر والإمارات العربية المتحدة بشأن صلات FACT بالميليشيات المتحالفة مع تركيا في مصراتة ، ليبيا.  

وقد يؤدي التراجع الأخير في التوترات بين مصر وتركيا إلى تخفيف انعدام الثقة هذا، لكن مصر لا تزال تنظر إلى تشاد، إلى جانب السنغال، على أنهما مسرح رئيسي للمنافسة مع تركيا في غرب إفريقيا.

في أكتوبر 2019، التقى قائد الانقلاب المصري، عبد الفتاح السيسي، مع الرئيس التشادي، إدريس ديبي، على هامش القمة الروسية الأفريقية في سوتشي، وناقشا الحاجة إلى تعزيز “الحلول الأفريقية للأزمات الأفريقية”.  

ومن الممكن القول إن معارضة إدريس ديبي للتدخل العسكري التركي في ليبيا قد سهّلت تعاونًا أوثق بين مصر وتشاد.  

ويتواصل رئيس جهاز المخابرات العامة المصري، عباس كامل، بانتظام مع المسؤولين التشاديين بشأن مكافحة الإرهاب في شمال غرب إفريقيا.  تريد مصر أيضًا إنشاء روابط طرق مع ليبيا وتشاد من شأنها تسهيل التكامل الاقتصادي الإقليمي. لكن يتعرض هذا المشروع للخطر بسبب عدم الاستقرار في تشاد، وبالتالي، تراقب مصر بجدية ما سيحدث في حقبة ما بعد ديبي.

  •  شراكات تشاد المزدهرة مع الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل

لاستكمال شراكاتها التاريخية مع تركيا ومصر، أقامت تشاد شراكة قوية مع دولة الإمارات، كما أصلحت علاقتها المتوترة تاريخياً مع الكيان الإسرائيلي.  من عام 2015 إلى عام 201، توسعت الروابط التجارية الثنائية بين تشاد والإمارات من 177 مليون دولار إلى 412 مليون دولار.  ويقزم هذا الرقم تجارة تركيا مع تشاد البالغة 72.4 مليون دولار في عام 2019. وفي سبتمبر 2017، ألقى وزير الاقتصاد الإماراتي، سلطان بن سعيد المنصوري، كلمة أمام منتدى الأعمال الإماراتي التشادي في أبو ظبي، وحدد تشاد كبلد مستهدف للاستثمارات الإماراتية في  أفريقيا.

شاركت تشاد في الحصار الذي تقوده السعودية ضد قطر في يونيو 2017، واتهمت الدوحة لاحقًا بدعم المتمردين التشاديين في ليبيا، وإيواء زعيم تجمع القوى الديمقراطية تيمان إرديمي.  وفي أكتوبر 2017، رد وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، بالادعاء بأن منتدى الأعمال الإماراتي التشادي كان بمثابة مكافأة لدعم تشاد للحصار.  

أعادت تشاد العلاقات الدبلوماسية مع قطر في فبراير 2018، وتوددت بسرعة للاستثمارات القطرية.  ومع ذلك، لوحظ تضامن إدريس ديبي الأولي مع ما يسمى الرباعية لمكافحة الإرهاب بشكل إيجابي في أبو ظبي.

كما عزز الدعم العسكري التشادي للجنرال الليبي المنقلب، خليفة حفتر، شراكتها مع إمارات الشر.  ففي ديسمبر 2019، جندت الإمارات نحو 200 مقاتل مرتبطين بحركة التناوب والمصالحة التشادية، وفي يونيو 2020، أفادت التقارير أن تشاد سمحت بنشر 1500 جندي إضافي للقتال في صفوف ميليشيات حفتر.  

وتنحدر القوات التشادية في ليبيا من مجموعة متنوعة من الخلفيات الأيديولوجية، حيث إن FACT لديها أيضًا اتفاق عدم اعتداء مع حفتر.  وقد يؤدي تصعيد العنف السياسي في تشاد إلى عودة هذه القوات إلى ديارها أو خلق شقاق بين صفوف المرتزقة التشاديين في ليبيا.  وهذا قد يضعف أسس نفوذ الإمارات في شرق ليبيا.

وبالرغم من عدم وجود علاقات دبلوماسية بين تشاد وإسرائيل من عام 1972 إلى عام 2019، إلا أن العلاقات بين البلدين تحسنت بشكل أكبر خلال العامين الأخيرين لإدريس ديبي في منصبه.  

انعكس هذا الذوبان في مدح رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، لـ “القيادة الجريئة” لإدريس ديبي.  خلال زيارته في يناير 2019 إلى نجامينا، وصف نتنياهو تشاد بأنها شريك، وأبرم سلسلة من الصفقات التجارية مع ديبي.  وفي أغسطس 2019، سافر وفد من مسؤولي الحكومة الإسرائيلية إلى تشاد للحديث عن التعاون الزراعي والتعديني.  كما ناقشت تشاد وإسرائيل تبادل السفراء في اجتماع سبتمبر 2020 في القدس. 

 بينما من المرجح أن يواصل محمد ديبي تعامل والده مع إسرائيل، يتبنى المجتمع المدني التشادي المشاعر المعادية لإسرائيل.  لذلك، ستسعى إسرائيل إلى الحفاظ على الوضع السياسي الراهن في تشاد ومن المحتمل ألا ترى مكاسب FACT أو التحول الديمقراطي أمرًا مرغوبًا فيه.

اقرأ أيضًا: لوموند: هل تواطئ حفتر وفاجنر في قتل رئيس تشاد؟


اترك تعليق