تغيير حجم الخط ع ع ع

دعا مجلس الأمن الدولي، أمس الجمعة، جميع الأطراف إلى استئناف المفاوضات للتوصل إلى حل في الصحراء الغربية، حيث جدد بعثة الأمم المتحدة في المنطقة المتنازع عليها لمدة عام واحد.

كان القرار بقيادة الولايات المتحدة، التي انفصلت في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب عن العالم للاعتراف بمطالبة المغرب بالمنطقة لأنها أقنعت المملكة بتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

القرار – الذي لا يعترف بالسيادة المغربية – أجازه مجلس الأمن مع امتناع كل من تونس وروسيا عن التصويت.

بعد أسابيع من تعيين مبعوث الأمم المتحدة الجديد للصحراء الغربية، الدبلوماسي المخضرم ستافان دي ميستورا، دعا القرار “الأطراف” إلى استئناف المفاوضات “دون شروط مسبقة وبحسن نية” بحثًا عن “حلول سياسية عادلة ودائمة ومقبولة للطرفين”.

ويدعو القرار إلى هدف “تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية”، وهي عبارة قال دبلوماسيون إن الولايات المتحدة أضافتها بناء على طلب من روسيا التي كان من الممكن أن تستخدم حق النقض ضد النص.

ويؤكد القرار أيضا “على ضرورة الاحترام الكامل” لوقف إطلاق النار الذي انهار العام الماضي.

بدورها، تدعم الجزائر جبهة البوليساريو الساعية للاستقلال، وفي أغسطس قطعت العلاقات مع المغرب، الذي يسيطر على ما يقرب من 80 في المائة من الأراضي القاحلة وقليلة السكان التي تسيطر عليها إسبانيا حتى عام 1975.

عُقدت آخر محادثات مائدة مستديرة في أوائل عام 2019 جمعت بين جبهة البوليساريو والمغرب وكذلك الجزائر.

لكن الجزائر أعربت في وقت سابق هذا الشهر عن “رفضها الرسمي الذي لا رجوع فيه” للمحادثات في شكل مائدة مستديرة.

تعتبر جبهة البوليساريو نفسها حركة تحرير يجب أن تتفاوض مباشرة مع الرباط. لكن الرباط لا تعتبرها كذلك، ولا تريد التفاوض المباشر معها.

ورحب وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة بالنص الجمعة قائلا إنه “يحدد الأطراف الحقيقية في الصراع من خلال دعوة الجزائر للمشاركة بشكل مسؤول وبناء”.

وغرد مبعوث البوليساريو لدى الأمم المتحدة، سيدي عمر، بأنه “لن يكون هناك وقف إطلاق نار جديد طالما استمر المغرب في محاولاته لفرض الأمر الواقع الاستعماري بالقوة في الأراضي المحتلة من الجمهورية الصحراوية”.

قال مبعوث فرنسا لدى الأمم المتحدة، نيكولاس دي ريفيير، إن مهمة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، المعروفة باسم مينورسو، لا تزال حيوية في ظل ظروف أمنية غامضة.

وقال: “أكثر من أي وقت مضى منذ خرق وقف إطلاق النار، تلعب هذه العملية دورًا أساسيًا في الحد من مخاطر التصعيد وتحقيق الاستقرار في المنطقة”.

كما أعربت كينيا، الرئيس الحالي لمجلس الأمن، عن أملها في أن تتمكن بعثة الأمم المتحدة في نهاية المطاف من تنظيم استفتاء ، قائلة إنه حق لكل دولة كانت مستعمرة في السابق.

أنشأ مجلس الأمن بعثة المينورسو في عام 1991 بهدف إجراء استفتاء بين الاستقلال والانضمام إلى المغرب.