قضت محكمة بريطانية عليا بأن المملكة العربية السعودية لا تتمتع بالحصانة بموجب قانون حصانة الدولة لعام 1978 فيما يتعلق بالقضية المرفوعة ضدها من قبل الناشط الحقوقي غانم الدوسري لاستخدامها برنامج التجسس بيغاسوس لاختراق هاتفه.

يشار إلى أن الدوسري مقيم في المملكة المتحدة وقد اتهم النظام السعودي باختراق هاتفه المحمول ببرامج التجسس المعروفة باسم Pegasus ، والتي تم الحصول عليها من شركة التكنولوجيا الإسرائيلية ، NSO Group ، والتي سمحت لهم بالوصول إلى الميكروفون والكاميرا الخاصة به لسماع وتسجيل ما كان عليه.

 

جدير بالذكر أن غانم تلقى بلاغًا من مختبر متعدد التخصصات يدعى  The Citizen Lab ، يفيد بأن الحكومة السعودية قد اخترقت هاتفه.

وبعد علمه قام غانم برفع دعوى قضائية تتعلق بالتجسس على هواتفه كما أنه رفع دعوى تتعلق بهجوم جسدي تعرض له في 31 أغسطس 2018 خارج محلات هارودز يعتقد أنه تم تدبيره من قبل النظام السعودي.

تجدر الإشارة إلى أن المحكمة قد استمعت من قبل إلى طلب من المملكة العربية السعودية لإعلان أنها محصنة بموجب قانون حصانة الدولة لعام 1978 ورفض الدعوى في هذا الأساس، لكن بعد حكم اليوم سيتم تحويل القضية إلى المحاكم العادية وسيتم البت بها.

كما ستفتح تلك القضية الباب أمام قضايا أخرى تخص معارضين عدة دول في الخارج منها البحرين قامت بالانتهاك ذاته بحق معارضين ونشطاء.