تغيير حجم الخط ع ع ع

 

ينتقد المعلقون المؤيدون للحكومة في المملكة العربية السعودية علنا ​​دور الإمارات العربية المتحدة في اليمن، في خطوة نادرة تعكس التوترات السياسية والاقتصادية بين الحليفين الخليجيين والتي أدت أيضًا إلى مواجهة مفتوحة بشأن السياسة النفطية، وفقًا لتقارير رويترز.

تحاول المملكة العربية السعودية احتواء صراع على السلطة في جنوب اليمن بين الحكومة المعترف بها المدعومة من الرياض والجماعة الانفصالية الرئيسية التي تدعمها الإمارات – الأمر الذي يخاطر بتوسيع نطاق الحرب التي تكافح السعودية للخروج منها.

الكاتب السياسي سليمان العقيلي، الذي يعكس مواقف سعودية رسمية، يقول: “إذا لم تساعد أبو ظبي في تنفيذ اتفاق الرياض بشأن أزمة جنوب اليمن، وواصلت عرقلته، أعتقد أن العلاقات السعودية الإماراتية ستستمر في التوتر والاختبار”.

وقال عبد الله الحطايلة، نائب رئيس تحرير صحيفة عكاظ السعودية شبه الرسمية، في تغريدة على تويتر: “المملكة حكومة وشعبا لن تسمح لأحد بالعبث بأمن اليمن والإضرار به. قد يكون صبره كبيرا لكن له حدود”.

تراقب السلطات في منطقة الخليج العربية وسائل التواصل الاجتماعي عن كثب، وعادة ما يمتنع المعلقون المؤيدون للحكومة في المملكة العربية السعودية عن انتقاد حلفاء المملكة.

والإمارات عضو في التحالف العسكري بقيادة الرياض الذي تدخل في اليمن عام 2015 ضد جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران والتي أطاحت بالحكومة من العاصمة صنعاء.

أنهت أبو ظبي وجودها العسكري في عام 2019 ، مما أدى إلى إرهاق الرياض بحرب مكلفة وغير شعبية ، لكنها تواصل السيطرة على المقاتلين اليمنيين الذين سلحتهم ودربتهم.

ومن بين هؤلاء قوات من المجلس الانتقالي الجنوبي، وهم أيضًا أعضاء في التحالف. واستولى المجلس مرتين على ميناء عدن الجنوبي، المقر المؤقت للحكومة المدعومة من السعودية، مما دفع الرياض إلى التوسط في اتفاق لتقاسم السلطة كان له لم يتم تنفيذها بالكامل بعد.

وتأتي انتقادات المعلقين بعد خلاف عام بين الرياض وأبو ظبي عطل إعدادات السياسة من قبل أوبك +، وهي مجموعة تضم أوبك وحلفائها. حصلت أوبك + على اتفاق لتعزيز إمدادات النفط عندما اجتمعت أمس بعد أن توصل المنتجان الخليجيان إلى تفاهم.

ومع ذلك، يقول محللون إن المنافسة الاقتصادية المتزايدة تكشف عن خلافات واضحة بين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة حيث تتحرك المملكة لتحدي هيمنة جارتها كمركز للأعمال والتجارة والسياحة في المنطقة.