تغيير حجم الخط ع ع ع

كشف مصادر قانونية  عن إصدار محمد بن راشد حاكم دبي، عفوًا عن بريطاني قضت محكمة بسجنه ثلاثة أشهر لأنه لمس مؤخرة رجل في حانة بدبي.

وأدين جيمي هارون الذي يعمل فني كهرباء في أفغانستان بارتكاب فعل فاضح مخلّ بالحياء العام بعد اتهامه بلمس مؤخرة ألماني في حانة.

ونفى هارون (27 عاما) الاتهامات وقال إنه مر بجوار الرجل بمحض الصدفة بينما كان يشق طريقه وسط المكان المزدحم.

ووقعت الحادثة في حانة روك بوتوم المشهورة بين الكثير من أثرياء دبي والمغتربين المقيمين والسائحين، وأبلغ المغترب الألماني الشرطة ووجه الاتهام لهارون.

وبحسب وكالة رويترز فقد قالت جماعة “محتجزون في دبي” المعنية بالحقوق وتساعد الأجانب الذين يواجهون مشاكل قضائية في الإمارة “بأمر خاص من حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أصبح جيمي هارون حرًا، أسقطت القضايا ضده وجرى إلغاء الحكم الذي أصدرته محكمة أمس”

وقالت رادها سترلينج رئيسة منظمة “محتجزون في دبي” إنها تأمل ألا تتكرر حوادث مماثلة لحادثة هارون.

وأضافت “لن يتطلب أي نظام قضائي يعمل بشكل كامل تدخلًا خارجيًا ولن تسير قضية مثل قضية جيمي قدمًا من الأساس لكننا ممتنون بشدة للشيخ محمد لتدخله”.

واستغلت ما تسمى “الحملة الدولية لمقاطعة الإمارات العربية المتحدة” هذا الحكم زاعمة أن الإمارات  أصبحت “غير صالحة لاستقبال السياح” على حد زعمها، وذلك بعد حكم بسجن سائح بريطاني ثلاثة أشهر، وطالبت الحملة السياح “بمقاطعة دولة الإمارات  خشية اعتقالهم في حال ارتكبوا أخطاء غير مقصودة بسبب اختلاف الثقافات”.