تغيير حجم الخط ع ع ع

في إطار مساع قطرية للمساهمة في الوصول إلى توافق لتشكيل الحكومة اللبنانية، التقى وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، وزير الخارجية اللبناني السابق، جبران باسيل، خلال زيارة الأول للبنان.

كما شملت الزيارة اتصالًا مع رئيس الحكومة المكلف، سعد الحريري، وفقًا لما نقلته الجزيرة نت عن مصادرها الخاصة.

ولم يلتق آل ثاني والحريري نظرًا لتواجد الأخير خارج البلاد خلال الزيارة، إلا أن المصادر رجحت عقد لقاء قريب بين الشخصيتين.

ودعا وزير الخارجية القطري، الثلاثاء، جميع أطراف المشهد السياسي اللبناني إلى تغليب المصلحة الوطنية والتعجيل بتشكيل الحكومة، مؤكدًا دعم بلاده لأي طريق يؤدي إلى ذلك.

وخلال الزيارة، التقى الوزير القطري كلًا من رئيس الجمهورية، ميشال عون، ورئيس البرلمان، نبيه بري، إضافة إلى رئيس حكومة تصريف الأعمال، حسان دياب.

ويبدو أن قطر لأن تلعب دورًا محوريًا خلال الفترة القادمة في مسائل الوساطة وتسوية المنازعات في المنطقة.

وقد عبر عن ذلك مطلق القحطاني، المبعوث الخاص لوزير الخارجية القطري لمكافحة الإرهاب والوساطة في تسوية المنازعات، في ندوة بعنوان “سياسة وتجربة دولة قطر في الوساطة وحل النزاعات”.

 حيث قال القحطاني إن: “قطر تمتلك مصادر دخل حيوية واستراتيجية، وتقع في منطقة حيوية وجيو سياسية واقتصادية مهمة، وفي نفس الوقت، تقع في منطقة ملتهبة وفي حالة من التوتر شبه دائمة، من بعض القوى الإقليمية، بالإضافة إلى أنها تقع بين دولتين جارتين توجد تحديات بينهما، السعودية وإيران، كل ذلك دفع قطر إلى تبني سياسة مستقلة محايدة تؤمن بالحوار والمساعي الحميدة والوساطة والمفاوضات والدبلوماسية الوقائية وتسوية المنازعات والأزمات بالطرق السلمية، فأصبح ذلك خيارا استراتيجيا لدولة قطر”.