تغيير حجم الخط ع ع ع

 

هاجم العميد، الطاهر أبوهاجة، المستشار الإعلامي لقائد الانقلاب في السودان، عبد الفتاح البرهان، المظاهرات التي خرجت لمعارضة الانقلاب العسكري في البلاد.

وقال أبوهاجة إن “تظاهرات اليوم حررت شهادة وفاة للقوى التي تدعي أنها تحتكر الشارع”، مدعيًا أن “القوى الأمنية مارست أقصى درجات ضبط النفس رغم الاستفزازات غير المبررة”.

وزعم مستشار البرهان أن “ما حدث اليوم (السبت) جعل المؤسسة العسكرية أكثر حرصًا على التحول الديمقراطي والاستعداد للانتخابات”.

وأمس السبت، شهدت أحياء العاصمة الخرطوم، وعدد من ولايات السودان الأخرى، مظاهرات عارمة رفضًا للانقلاب العسكري على المكون المدني في السلطة.

وأعلنت “لجنة أطباء السودان” أن عدد القتلى في صفوف المحتجين المعارضين للانقلاب العسكري ارتفع إلى 5 قتلى، خلال يوم السبت وحده.

يذكر أن السودان يعاني أزمة حادة، منذ 25 أكتوبر/ تشرين أول الماضي، حيث أعلن قائد الجيش، عبد الفتاح البرهان، حالة الطوارئ في البلاد، وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين، وإعفاء الولاة، واعتقال قيادات حزبية ووزراء ومسؤولين، مقابل احتجاجات مستمرة ترفض هذه الإجراءات، باعتبارها “انقلابًا عسكريًا”. 

وقبل تلك الإجراءات كان السودان يعيش، منذ 21 أغسطس/آب 2019، فترة انتقالية تستمر 53 شهرًا تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وقوى مدنية وحركات مسلحة وقعت مع الحكومة اتفاق سلام في 2020.