تغيير حجم الخط ع ع ع

عززت مصر، إجراءاتها الأمنية على الحدود المصرية مع ليبيا؛ لمنع أي عمليات لتهريب السلاح أو تسلل أي عناصر إرهابية إلى داخل البلاد.

وقال مصدر مطلع، دون كشف هويته، إن الإجراءات الأمنية ستكون على مدار الساعة لتأمين البلاد بشكل كامل.

وتأتي الخطوة المصرية، خشية تصاعد الأوضاع في ليبيا، بعد موافقة البرلمان التركي على إرسال قوات تركية لدعم حكومة “الوفاق” المعترف بها دوليا. 

ووفق المصدر، فإن الحكومة المصرية شكلت لجنة سيادية تضم وزيري الدفاع والخارجية ورئيسي المخابرات الحربية والعامة؛ لتقييم الأوضاع في ليبيا وتأثيرها على الأمن القومي المصري.

وأضاف في تصريحات خاصة، نشرتها صحيفة “القبس” الكويتية، أن هذه اللجنة ستكون مسؤولة عن رفع تقارير يومية بشأن الوضع هناك والإجراءات التي ستتخذها مصر لحماية أمنها القومي، وسط تحركات دبلوماسية لوقف القرار التركي بإرسال قوات إلى ليبيا، من خلال قرار مدعوم بموقف دولي من مجلس الأمن.

وتخشى مصر والإمارات، أن يتسبب دخول قوات تركية إلى ليبيا في هزيمة حليفيهما الجنرال “خليفة حفتر”، الذي تشن قواته عملية موسعة منذ أبريل/نيسان الماضي لاقتحام العاصمة طرابلس.