fbpx
Loading

مصر: نتوقع من قطر الالتزام ببنود المصالحة.. وننتظر من تركيا أفعالًا

بواسطة: | 2021-03-15T12:52:32+02:00 الإثنين - 15 مارس 2021 - 12:52 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

صرح وزير الخارجية المصري، سامح شكري، أمس الأحد، بأن بلاده تتوقع من قطر الالتزام ببنود القمة الخليجية التي انعقدت في مدينة العلا بالسعودية، وانتهت إثرها الأزمة الخليجية.

وأضاف الوزير المصري، في كلمته أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب المصري، أنه “من المبكر أن نصدر حكماً نهائياً على الموقف القطري، وكل شيء هو قيد المراجعة والتقييم”، موضحًا أن “الدولة المصرية لم تنتهج يوماً ما سياسة عدائية تجاه الشركاء العرب، وتأمل أن تكون تلك سياسة الأشقاء تجاهها”، حسب قوله.

وتابع شكري: “نأمل في تنفيذ كل بنود اتفاق المصالحة مع قطر، وننتظر رسالة إيجابية من الأشقاء في الدوحة، حول رغبتهم وعزمهم على استعادة زخم العلاقة مع القاهرة في كافة النواحي السياسية والاقتصادية”.

وفي تعليق نادر على التصريحات التركية الأخيرة بشأن تحسين العلاقات مع مصر، قال شكري: “نحرص دائماً على استمرار العلاقات بين الشعبين المصري والتركي، والوضع السياسي ارتبط دائماً بمواقف الساسة في تركيا، لا سيما بعد المواقف السلبية التي اتخذوها تجاه مصر في أعقاب ثورة 30 يونيو/ حزيران 2013 (يقصد الانقلاب العسكري على الرئيس الراحل محمد مرسي)”.

واستأنف شكري:”هناك بعثتان دبلوماسيتان في الدولتين، وإذا ما وجدنا أفعالًا حقيقية، وتغيرًا في السياسة التركية تتسق مع السياسة والتوجهات المصرية نحو إحلال السلام في المنطقة، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، ستكون الأرضية مؤهلة للعلاقة الطبيعية بين البلدين”، كما شدد في هذا الإطار على أن “الأقوال لا تكفي في المرحلة الراهنة، ويلزمها أن ترتبط بالأفعال والسياسات”.


اترك تعليق