تغيير حجم الخط ع ع ع

خرج الآلاف من التونسيين إلى ساحة الجمهورية بالعاصمة تونس، أمس الأحد، داعين إلى إسقاط “انقلاب قيس سعيد”، في إشارة إلى الإجراءات الاستثنائية التي أقرها رئيس البلاد، وأحدثت سخطاً واسعاً. 

جدير بالذكر أنه قد شارك في المسيرة شخصيات سياسية بارزة، وأخرى حقوقية، بالإضافة إلى مجموعة من نواب البرلمان الذي حلّه قيس سعيد.

كما رفع المحتجون شعارات “يسقط يسقط الانقلاب، الشعب مسلم ولا يستسلم، يا شعب ثور ثور على قيس الديكتاتور، لا لا للتطبيع” .

يشار إلى أن المسيرة انطلقت من ساحة الجمهورية باتجاه شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة بمشاركة واسعة من المحتجين، وسط إجراءات أمنية مشددة.

من جهته، قال منسق مبادرة “مواطنون ضد الانقلاب”، والقيادي في جبهة الخلاص الوطني، جوهر بن مبارك، إن “سقوط الانقلاب يساوي سقوط قيس سعيد”.

وأضاف بأن الجبهة لن تتحاور مع قيس سعيد، وقال: “هو ليس منا، وجبهة الخلاص وضعته في زاوية السقوط”.

كما أشار بن مبارك إلى أن “جبهة الخلاص ستواصل علاقاتها مع الدول الصديقة الديمقراطية”، متهماً المخابرات المصرية، والسعودية، والإماراتية، بالتدخل في شؤون تونس.

 

اقرأ أيضاً : مصادر تونسية: الرئيس التونسي يعتزم إقالة 400 قاض بعد الاستفتاء