تغيير حجم الخط ع ع ع

 

يواجه المرشح الإماراتي لمنصب الرئيس القادم للشرطة الدولية الإنتربول مزيدًا من المعارضة، مع تقديم ادعاءات للمدعين العامين الفرنسيين حول مسؤوليته عن التعذيب المزعوم لرجلين في الإمارات العربية المتحدة  في عامي 2018 و 2019.

يُنظر إلى اللواء الدكتور أحمد ناصر الرئيسي على أنه أحد المرشحين الأوائل لمنصب الإنتربول، في عملية انتخابية غامضة بشكل ملحوظ.

قال محامون، أمس، إنهم قدموا شكوى إلى المدعي العام الفرنسي في باريس ضد عدد من المسؤولين الإماراتيين؛ بينهم أحمد ناصر الرئيسي بتهمة الاعتقال والتعذيب غير القانونيين لرجلين بريطانيين؛ هما ماثيو هيدجز وعلي عيسى أحمد.

تم تقديم الشكوى بموجب مبدأ الولاية القضائية العالمية، والذي من شأنه أن يسمح للسلطات الفرنسية بالتحقيق واعتقال الرعايا الأجانب لبعض الجرائم حتى لو حدثت خارج فرنسا.  وبما أنه ليس رئيس دولة، فلا يمكن للرئيس أن يطالب بالحصانة.  إذا تولت السلطات الفرنسية القضية، فقد يتم القبض عليه واستجوابه إذا دخل الأراضي الفرنسية، بما في ذلك ليون حيث يوجد مقر الإنتربول.

ماثيو هيدجز، الأكاديمي البريطاني، اعتقل في الإمارات العربية المتحدة.  في مايو 2018 ويقول إنه احتُجز في الحبس الانفرادي وتعرض للتعذيب وأُكره على الإدلاء باعتراف كاذب.  أدين بالتجسس، قبل أن يطلق سراحه بموجب عفو في نوفمبر من ذلك العام.

أما علي عيسى أحمد، فقد اعتقلته السلطات الإماراتية في يناير 2019 لارتدائه قميصًا عليه العلم القطري – في ذلك الوقت، كانت الإمارات العربية المتحدة متورطة في نزاع مع قطر، كما كانت من أبرز الدول التي فرضت حصارًا على قطر، إلى جانب البحرين ومصر والمملكة العربية السعودية.  وقد تم حل هذا الخلاف الدبلوماسي على المستوى الرسمي مؤخرًا، مع رفع الحصار في يناير من هذا العام.

يقول أحمد إنه تعرض للضرب على أيدي ضباط شرطة يرتدون ملابس مدنية واقتيد إلى السجن آنذاك. ويضيف: “أعتقد أن اللواء الرئيسي لا يستحق هذا التكريم. لا ينبغي أن تُمنح رئاسة الإنتربول للأشخاص الذين يسيئون استخدام سلطتهم ويخالفون القوانين من خلال معاقبة وتعذيب الأبرياء مثلي ومثل مثيو”.

 

 التحديات القانونية

وهذه هي الأحدث في قائمة متزايدة من الشكاوى القانونية والسياسية ضد الرئيسي، والتي قد تعرقل حملته الرئاسية عن مسارها.

في وقت سابق من هذا العام، كتبت مجموعة مكونة من 35 عضوًا في البرلمان الفرنسي إلى الرئيس إيمانويل ماكرون يطلبون منه معارضة ترشيح الرئيسي.

في أبريل ، دعا مدير سابق للنيابات العامة في المملكة المتحدة أعضاء الإنتربول إلى رفض ترشيح الرئيسي ، في تقرير لفت الانتباه إلى انتهاكات حقوق الإنسان المروعة من قبل حكومة الإمارات العربية المتحدة.

وفي يونيو / حزيران ، قدم محام يمثل الناشط الحقوقي أحمد منصور شكوى تتعلق بالولاية القضائية العالمية ضد الرئيسي في فرنسا ، بناء على مزاعم تعذيب موكله.  اعتقل منصور في عام 2017 وحكم عليه بالسجن لمدة عشر سنوات بسبب منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي قالت السلطات إنها تهين هيبة الإمارات العربية المتحدة.

كما أصدر برلمان الاتحاد الأوروبي في منتصف سبتمبر / أيلول قراراً يدعو إلى “الإفراج الفوري وغير المشروط” عن منصور ونشطاء ومعارضين آخرين ، بمن فيهم محامي حقوق الإنسان محمد الركن والأكاديمي ناصر بن غيث. 

من ناحيتها، حكومة الإمارات ردت على القرار بقولها إن المزاعم “غير صحيحة من حيث الوقائع” وأن البرلمان تجاهل “جميع الإنجازات الهامة لدولة الإمارات العربية المتحدة في مجال حقوق الإنسان”.

مسؤولون آخرون

إجمالاً ، طلب محامو أحمد وهيدجز من المدعي العام الفرنسي التحقيق مع سبع مسؤولين إماراتيين لتورطهم في قضيتي الرجلين.

والمسؤولون السبعة -إلى جانب الرئيسي- هم: صقر سيف النقبي رئيس نيابة أمن الدولة بأبوظبي، واللواء فارس خلف المزروعي القائد العام لشرطة أبوظبي، واللواء أحمد الظاهري الرجل الثاني في أمن دولة أبوظبي، واللواء سيف الزايري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة، والعميد الدكتور خالد حمد الحمادي مدير مباحث شرطة الشارقة، واللواء محمد خلفان الرميثي قائد شرطة أبوظبي وقت اعتقال هيدجز.

كما رفعت الفرق القانونية دعاوى مدنية في المملكة المتحدة ضد نفس الأفراد.

وفي حديثه في مؤتمر صحفي في ليون، قال هيدجز: “لا أستطيع في الواقع أن أصدق أنه بعد ثلاث سنوات تقريبًا من إطلاق سراحي، يجب أن أسافر إلى مقر الإنتربول لأطلب منهم عدم جعل أحد الرجال المسؤولين عن تعذيبي الرئيس القادم “.

ورئاسة الانتربول هي وظيفة غير مدفوعة الأجر بدوام جزئي، ويتولى الأمين العام الإدارة اليومية للمنظمة.  مع ذلك، يتمتع الرئيس بنفوذ كبير، حيث يترأس اجتماعات الجمعية العامة واللجنة التنفيذية للإنتربول.