تغيير حجم الخط ع ع ع

دعا المعارضون التونسيون للاستفتاء على الدستور الذي نظمه الرئيس التونسي قيس سعيّد، إلى التوحد، وعقد انتخابات رئاسية وتشريعية مبكرة للخروج من الأزمة السياسية التي تعاني منها تونس

جدير بالذكر أن هذه الدعوات تأتي  في وقت شهد فيه الاستفتاء غياب أكثر من 70% من الناخبين عن المشاركة فيه.

من جهتها، اتهمت “جبهة الخلاص الوطني”، التي تضم تحالف أحزاب معارضة في تونس، هيئة الانتخابات بـ”تزوير” أرقام نسبة المشاركة في الاستفتاء.

فيما أكدت الجبهة أن “استفتاء الرئيس قيس سعيد فشل”، داعية إلى توحيد الجهود ضد “انقلاب قيس”.

كما طالبت جبهة الخلاص الوطني المعارضة في تونس أمس الثلاثاء، بانتخابات رئاسية وتشريعية مبكرة.

بدوره، قال رئيس الجبهة أحمد نجيب الشابي، إن “الأرقام التي خرجت من الهيئة المنظمة للانتخابات مضخمة ولا تتفق مع ما تمت ملاحظته في الجهات ومن مراقبين” حسب قوله.

وأضاف: “هذه الهيئة لا تتحلى بالنزاهة والحياد والأرقام مبنية على التزوير”.

اقرأ أيضاً : إقبال ضعيف على صناديق الاقتراع في تونس للاستفتاء على الدستور الجديد