تطرق تقرير صادر عن معهد واشنطن للدراسات إلى أن الانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها في تونس لن تساهم في تبديد الشكوك أو تحل الأزمة المتفاقمة.

وطبقاً للتقرير فإنه مع تزايد الاضطرابات الاجتماعية والاقتصادية في مناطق كثيرة من تونس، وقرب انطلاق سلسلة الانتخابات المخطط لها هذا الشهر وفي العام المقبل، فإنه ليست هناك احتمالات كبيرة لتعزيز ثقة الجمهور في حكومة قيس الديكتاتورية.

يشار إلى أن التقرير كشف عن حالة من الشكوك وليس الكثير من الأمل تسود بين المواطنين قبيل أسبوعين من الانتخابات. 

يذكر أن التصويت كان يعني اكتمال خارطة الطريق السياسية المثيرة للجدل التي أعلنها الرئيس قيس سعيّد في ديسمبر الماضي.

 

اقرأ أيضاً : البحيري : نحن على مقربة من نهاية عهد قيس سعيد