تغيير حجم الخط ع ع ع

 

أعلن المتحدث باسم الإدارة العسكرية لأوديسا “سيرهي براتشوك”، مقتل قائد لواء مشاة البحرية الروسي، العقيد “أليكسي شاروف” خلال محاولة لاقتحام المدينة الأوكرانية.

وأوضح “براتشوك” أن الجيش الأوكراني تمركز بالقرب من مدينتي نيكولاييف ماريوبول،  وقصف لواء مشاة البحرية الروسي، الذين كان من المفترض، وفقًا لخطط الكرملين أن يقتحم أوديسا.

وهذا هو سابع قائد عسكري روسي يقتل في أوكرانيا، إذ أعلنت كييف، الأحد الماضي، مقتل 6 جنرالات روس منذ بدء الغزو الروسي يوم 24 فبراير الماضي، آخرهم نائب قائد أسطول البحر الأسود “أندري بالي”.

ونوه “ميخائيل بودلياك”، مدير مكتب الرئيس الأوكراني “فلاديمير زيلينسكي”، عبر “تويتر”، بمقتل جنرالات روس كبار على يد القوات المسلحة الأوكرانية، واصفا إياه بأنه “ملفت للانتباه”.

يأتي ذلك فيما حذّرت الخارجية الأوكرانية من “كارثة إنسانية” تواجه 300 ألف شخص فى مدينة خيرسون، جنوبى البلاد، والتى تسيطر عليها القوات الروسية، مع نفاد الإمدادات الغذائية والطبية بالمدينة نتيجة العمليات العسكرية الجارية.

وكتب المتحدث باسم الخارجية الأوكرانية “أوليج نيكولينكو”، عبر “تويتر”: “يواجه مواطنو خيرسون الـ300 ألفا، كارثة إنسانية جراء حصار الجيش الروسي. لقد نفدت إمدادات الغذاء والإمدادات الطبية تقريبا، لكن روسيا ترفض فتح ممرات إنسانية لإجلاء المدنيين. يجب وقف التكتيكات الروسية قبل فوات الأوان”.

وفي 24 من فبراير الماضي، أطلقت روسيا عملية عسكرية في أوكرانيا، تبعتها ردود فعل دولية غاضبة وفرض عقوبات اقتصادية ومالية “مشددة” على موسكو.

وتشترط روسيا لإنهاء العملية، تخلي أوكرانيا عن أي خطط للانضمام إلى كيانات عسكرية بينها حلف شمال الأطلسي “الناتو” والتزام الحياد التام، وهو ما تعتبره كييف “تدخلا في سيادتها”.