تغيير حجم الخط ع ع ع

 

مقتل ستة لاجئين من المسلمين الروهينجا القادمين من ميانمار، بينهم طفلان، بعد أن صدمتهم سيارات على طريق سريع في ماليزيا بينما فر المئات من مركز لاحتجاز المهاجرين، حيث اندلعت أعمال شغب.

وقالت إدارة الهجرة في بيان إن 582 في المجمل من الروهينجا فروا من معسكر احتجاز المهاجرين المؤقت في سونجاي باكاب في ولاية بينانج الشمالية عن طريق تحطيم الأبواب والحواجز المعدنية، إلا أن 362 من هؤلاء أعيد اعتقالهم بعدها.

ماليزيا، التي لا تعترف بوضع اللجوء، وجهة مفضلة منذ وقت طويل للمنتمين لعرقية الروهينجا الفارين من الاضطهاد في ميانمار أو مخيمات اللاجئين في بنجلاديش.

ومنذ 2020، اعتُقل الآلاف هناك وأودعوا في مراكز احتجاز مزدحمة في إطار ما تقول السلطات الماليزية إنها جهود لوقف انتشار فيروس كورونا.

وقالت الشرطة إنها ما زالت تحقق في سبب أعمال الشغب، بينما تبحث السلطات عن باقي المحتجزين الذين فروا.

وقال قائد شرطة ولاية كيدا “وان حسن وان أحمد” للصحفيين في مؤتمر صحفي إن رجلين وامرأتين وصبيا وفتاة لقوا حتفهم بعد أن صدمتهم سيارات أثناء محاولتهم عبور طريق سريع على بعد حوالي ثمانية كيلومترات من معسكر الاحتجاز.

وقبل أعمال الشغب تلك، كان المعسكر يضم 664 لاجئا من الروهينجا، بينهم 137 طفلا.

 

اقرأ أيضًا: تحذيرات أممية من خطر الإبادة الجماعية بحق مسلمي الروهينجا