تغيير حجم الخط ع ع ع

أعلن رئیس ھیئة الرقابة ومكافحة الفساد السعودية، “مازن الكھموس”، عن علم ولي العهد “محمد بن سلمان” بكامل التحركات التي تمت ضد عدد من ضباط وزارة الدفاع السعودية، والذين تم اعتقالهم بتهم فساد في قضايا قيمتها 300 مليون ريال.

وفي تصريحات تليفزيونية لقناة “روتانا خليجية”، قال “الكهموس”: إن الضباط المعتقلين، متورطون في قضايا فساد بقيمة 300 مليون ريال  (80 مليون دولار)، تشكل قضايا غسيل أموال ورشوة.

وأضاف “الكهموس” أن إدارته تلقت بلاغاً يفید بأن أحد التجار ورد عقودا وھمیة إلى وزارة الدفاع، وأخذ عنھا مبالغ مالية، مبیناً أنه بالفحص والتحري والرجوع للجمارك ثبت أن الشخص لم يورد شیئاً.

وأوضح “الكھموس” أنه استصدر أمرا من النيابة العامة بالقبض على الشخص المتھم، وبتفتیش مكتبه تم العثور على حوالات مالية لبعض الضباط المتقاعدين وحوالات مالية لأشخاص مسؤولين ولسماسرة من أجل شراء عقارات بأسماء الضباط.

ولفت إلى أن ولي العھد، “محمد بن سلمان” على علم بالقضیة، وأنه أيد الإجراءات المتخذة ضد الفساد، موضحاً أن الوزارات السيادية لیس لديھا أي استثناء بناء على توجيهات الملك “سلمان” وولي عهده.

وتابع أن القضیة الآن بالمحكمة، وذلك بعد تلقي اعترافات من المتھمین.

وكانت تقارير إخبارية قد أكدت أن السلطات السعودية اعتقلت، قبل أكثر من أسبوع، 298 مسؤولا، بينهم قضاة وضباط من رتب عالية، بتهم فساد ورشوة وتبديد مال عام.

وجاء إعلان السلطات اعتقال المذكورين، بعد كشف صحف ووكالات أمريكية، في 6 مارس/آذار الجاري، عن تنفيذ السلطات السعودية حملة اعتقالات لأمراء من العائلة الحاكمة، على رأسهم الأمير “أحمد بن عبدالعزيز،” الشقيق الأصغر للملك “سلمان بن عبدالعزيز”، وابن أخيه “محمد بن نايف بن عبدالعزيز”، ولي العهد السابق، وآخرين